كيف يدور كلاسيكو الأردن بين الفيصلي والوحدات؟

كيف يدور كلاسيكو الأردن بين الفيصلي والوحدات؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يتابع عشاق الكرة الأردنية لقاء الكلاسيكو المرتقب الذي يجمع بين فريقي الفيصلي والوحدات، مساء الجمعة، على ملعب عمّان الدولي في قمة مباريات الجولة الثالثة للدوري الأردني.

ويبدو اللقاء حافلًا بالعديد من الأمور الفنية، خاصة أن الظروف متباينة بين الفريقين، فالفيصلي أقال مدربه المونتينغري الجديد ”فيسكو ستيسيفيتش“ بعد أيام قليلة من التعاقد معه، بينما نجح الوحدات في التتويج بلقب كأس الدرع على حساب الجزيرة.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ أبرز ملامح كلاسيكو الأردن بين الفيصلي والوحدات.. فإلى السطور التالية:

إيقاف تفوق الفيصلي.

يتفوق الفيصلي بشكل واضح في اللقاءات الأخيرة على الوحدات، وهو دافع مهم يحفّز لاعبي الوحدات من أجل إيقاف تفوق الفيصلي في المباريات الأخيرة.

ولم يفز الوحدات على الفيصلي خلال آخر 5 مباريات، كما أن آخر انتصار للوحدات كان يوم 4 مارس 2016 قبل 18 شهرًا كاملة، وهو ما يعكس التفوق الواضح للفيصلي.

وخسر الوحدات لقب كأس الدرع العام الماضي بهدف خليل بني عطية، ثم تعادلا بالدوري دون أهداف قبل أن يفوز الفيصلي في الدوري بهدفين مقابل هدف وفاز بهدفين دون ردّ في نصف نهائي كأس الأردن وتعادلا إيابًا دون أهداف.

معنويات مرتفعة للوحدات.

يخوض الوحدات المباراة بمعنويات مرتفعة خاصة بعد تتويجه بلقب كأس الدرع، وهو الأمر الذي يعكس التفوق الواضح للفريق في المباريات الماضية مع مديره الفني جمال محمود.

وحقق الوحدات لقب كأس الدرع، والأهم أنه فاز باللقب خلال 5 مباريات بهدف واحد في شباكه وهو رقم يؤكد قوة الدفاع الوحداتي وصعوبة مهمة الهجوم السريع الذي يملكه الفيصلي.

وأشاد علاء إبراهيم نجم الوحدات الأسبق خلال تصريح لشبكة ”إرم نيوز“ بأداء الفريق خلال الفترة الأخيرة، موضحًا أنه متابع جيد للوحدات منذ أن لعب هناك وتألق بين صفوفه.

وأضاف:“أعتقد أن الوحدات قادم، ويستطيع تحقيق الفوز بالبطولات خلال المرحلة المقبلة لأنه يملك الخلطة مع المدرب جمال محمود“.

دراغان وأحلام الفيصلي.

يقود المدرب الكرواتي دراغان أحلام فريق الفيصلي الذي يعاني هزة فنية بعد رحيل المدرب المونتينغري ”نيبوشا يوفوفيتش“ ثم رحيل سريع لخليفته ومواطنه فيسكو ستيسيفيتش.

وتعاقدت إدارة النادي مع المدرب الكرواتي دراجان الذي يخوض لقاءه الأول مع الفريق بعد أن تولّى المهمة.

ويبدو فريق الفيصلي مليئًا بالنجوم المميزين، مثل: البولندي لوكاس، والسنغالي ميندي، والليبي أكرم الزوي، بخلاف خليل بني عطية، وبهاء عبدالرحمن.

وأكد محمد عمر، الخبير في الكرة الأردنية، لشبكة ”إرم نيوز“ أن الفيصلي لعب كرة جميلة ورائعة مع مديره الفني الأسبق نيبوشا، موضحًا أن تجربة دراغان تحتاج بعض الوقت لإظهار ملامحها.

وأضاف:“أعتقد أن نيبوشا من المدربين الذين وجدوا الخلطة المناسبة في تجربة الفيصلي، وأرى أن الفريق لديه أوراق مهمة، وأسلحة خطيرة تساعده على تحقيق الإنجازات“.

.جمال محمود وتوليفة الوحدات

يراهن جمال محمود على توليفة الوحدات التي تجمع بين عناصر الشباب، والخبرة، وقوة الدفاع والنزعة الهجومية.

ويبقى الثنائي حمزة الدردور وبهاء فيصلي أخطر أوراق الوحدات بخلاف وجود المدافع الصلب طارق خطاب الذي استعاد بريقه مع الفريق مؤخرًا.

ويأمل الوحدات تصحيح مساره بالدوري بعد أن تعادل في أول جولتين، وبالتالي فالفوز في الكلاسيكو سيكون إنذارًا للمنافسين بأنه قادم لتحقيق لقب الدوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com