16 يومًا تحسم مصير ملعب مباراة السعودية والعراق

16 يومًا تحسم مصير ملعب مباراة السعودية والعراق

حددت محكمة التحكيم الرياضي “كاس” يوم الجمعة الـ25 من شهر نوفمبر الجاري كحدّ أقصى، لإعلان قرارها النهائي، فيما يخصّ مقرّ إقامة مباراة المنتخب السعودي ونظيره العراقي، ضمن مباريات الجولة السابعة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا يوم الـ28 من شهر مارس 2017، إذ طلب الاتحاد السعودي لكرة القدم من “كاس” نقض قرار نظيره الدولي “فيفا”، بإقامتها على ملعب محايد، لرفض “الأخضر” اللعب في إيران، والذي صادق عليه الاتحاد الآسيوي في وقت سابق.

ويتجه اتحاد الكرة السعودي، بمشورة من الجهاز الفني بقيادة الهولندي بيرت فان مارفيك إلى اختيار العاصمة القطرية الدوحة، أو العاصمة البحرينية المنامة مقراً محايداً للمباراة، إذا ما صادقت المحكمة الرياضية على قرار “فيفا” منتصف العام الحالي.

يذكر أن مباراة المنتخبين ضمن الجولة الثانية، والتي كانت فيها العراق الفريق المستضيف، أُقيمت في مدينة شاه علم الماليزية، التي كانت ضمن خيارات مارفيك، كونها تأتي على مقربة من العاصمة التايلاندية بانكوك، التي ستحتضن مواجهة السعودية وتايلاند قبل لقاء العراق بخمسة أيام، لكنّ المخاوف من أحوال الطقس، وموسم الأمطار في ذلك الوقت بماليزيا أبعدها عن خيارات “الأخضر”.