اليويفا راضٍ عن زيادة عدد المنتخبات في يورو 2016 – إرم نيوز‬‎

اليويفا راضٍ عن زيادة عدد المنتخبات في يورو 2016

اليويفا راضٍ عن زيادة عدد المنتخبات في يورو 2016

المصدر: باريس - إرم نيوز

أبدى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) سعادته بزيادة عدد المنتخبات المشاركة ببطولة الأمم الأوروبية من 16 إلى 24 منتخبًا خلال نسخة البطولة الحالية المقامة بفرنسا ولكنه لم يستبعد إجراء تغييرات أخرى في المستقبل.

وحدد جيورجيو ماركيتي مدير البطولة وجود مشكلة واحدة متعلقة بالفترة الزمنية بنهاية دور المجموعات، عندما يتم اختيار 4 منتخبات من أصل 6 منتخبات احتلت المركز الثالث للعب في دور الـ 16، حيث يحصل بعض المنتخبات على فترة راحة طويلة وترك الآخرين في موقف غامض.

ولكن بوجه عام أبدى اليويفا رضاه عن زيادة عدد المباريات ورفض الاقتراحات بأن نوعية اللعب قد تأثرت أو أن البطولة كانت طويلة حيث زاد عدد المباريات 20 مباراة ليصل إلى 51 مباراة.

وقال ثيودور ثيودوريديس القائم بأعمال الأمين العام للاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر صحفي عُقد بملعب ستاد دو فرانس ”كانت البطولة تنافسية للغاية وسعيد جدًا بنوعيتها. كانت هناك بعض المباريات الرائعة. ولكن في 51 مباراة سنشاهد مباريات من كل الأذواق“.

وسلّط نائب رئيس الاتحاد الأوروبي أنخيل ماريات فيلار لونا على المنتخبات الخمسة التي تشارك لأول مرة ويلز وأيسلندا وسلوفاكيا وأيرلندا الشمالية وألبانيا والذين تمكنوا من الصعود لدور الـ 16. ووصل منتخب أيسلندا للدور ربع النهائي فيما خرج منتخب ويلز من الدور قبل النهائي.

ووصف المنتخبات الجديدة ”بنفس من الهواء النقي“ والذي كان وحده كفيلًا بالزيادة، حيث قال ”إنه يظهر أن نوعية كرة القدم في أوروبا ترتفع، أصبح لا وجود للفريق الصغيرة حاليًا“.

وقال ثيودوريديس إن اليويفا سينظر عن كثب على تصميم البطولة ولكنه قال إن بطولة 2020، التي ستقام حول القارة في 13 دولة، ستحافظ على نفس الشكل.

واستبعد تمامًا فكرة زيادة المنتخبات لتصل لـ 32 منتخبًا لأنها ”ستقتل المتأهلين“ في ظل وجود 55 عضوًا بالاتحاد الأوروبي.

من جهة أخرى توقع اليويفا أن تبلغ أرباح بطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2016 نحو 830 مليون يورو.

وقدّر اليويفا اليوم الجمعة الإيرادات الأولية للبطولة المقامة في فرنسا بـ 1.93 مليار يورو بارتفاع بنسبة 34% بالبطولة التي كانت مقامة قبل 4 سنوات، فيما قدّر التكاليف بـ 1.1مليار يورو.

ومن المنتظر أن يقدم اليويفا 600 مليون يورو من هذه الأرباح إلى الاتحادات الـ 55 الأعضاء في إطار برنامج التطوير المعروف باسم ”هاتريك“، على أن تخصص الـ 230 يورو المتبقية للتكاليف التنظيمية للبطولة المقبلة في 2020.

من جانبه، قال تيودور تيودوريدس الأمين العام المؤقت للويفا في ستاد دو فرانس إن هذه الأرقام ليست نهائية لأن البطولة لا تزال قائمة وستنتهي بعد غد الأحد بلقاء فرنسا والبرتغال.

ووجّه اليويفا الشكر للسلطات الفرنسية، والمنظمين، وقوات الأمن لدورهم في إخراج بطولة الأمم الأوروبية الحالية بشكل سلس.

وقال نائب رئيس الاتحاد الأوروبي أنخيل ماريا فيلار لونا ”أظهرت فرنسا أن المحن يمكن التغلب عليها، وأن القدرة على البقاء ستظل شامخة“ خلال البطولة التي تنتهي يوم بعد غدٍ الأحد والتي أُقيمت وسط إجراءات أمن مشددة عقب أحداث الهجوم على باريس في نوفمبر.

وقال ”فرنسا، هذا البلد الرائع، أظهر تحت الظروف الصعبة كيفية التنظيم الرائع لأحد أكبر الأحداث الرياضية في العالم“.

واعترف اليويفا بوجود مشاكل أولية أبرزها العنف الجماهيري الذي صاحب مباراة روسيا وإنجلترا في دور المجموعات.

وقال القائم بأعمال الأمين العام للاتحاد الأوروبي ثيودور ثيودوريديس إن الإجراءات السريعة من اليويفا مثل استبعاد روسيا من البطولة مع إيقاف التنفيذ ساعد في تهدئة الأوضاع المتوترة.

ولكن تحدث ثيودوريديس أيضًا عن سلالة جديدة من مثيري الشغب من روسيا والذين جاؤوا فقط لفرنسا للعراك.

في الوقت نفسه قال فيلار لونا “ كانت هناك مشاكل في البداية ولكن الذكريات انتهت بسبب الأجواء الاحتفالية“.

وأضاف ”كرة القدم فقط هي القادرة على أن تجعل الأشخاص مجتمعين هكذا. كان يمكن أن يكون الشعار حرية، مساواة، إخاء .إنه درس حقيقي للجميع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com