الاتحاد الألماني ينفي دفع رشاوى لتنظيم المونديال ويوضح الحقيقة

الاتحاد الألماني ينفي دفع رشاوى لتنظيم المونديال ويوضح الحقيقة

برلين- أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم الخميس أن المال المقدم إلى الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في 2005 لم يكن له أي علاقة بحصول ألمانيا على حق استضافة بطولة كأس العالم 2006 .

وأوضح الاتحاد أن المال كان لضمان تمويل إضافي في عملية التنظيم.

وقال فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني ، في مؤتمر صحفي اليوم ، ”كل شيء في عملية منح استضافة بطولة كأس العالم 2006 كان سليما.. لم تكن هناك مخصصات سرية ولم يكن هناك شراء أصوات“.

وأوضح نيرسباخ أن المبلغ المقدم إلى الفيفا وقدره 7ر6 مليون يورو (6ر7 مليون دولار) كان لضمان ”دعم تنظيمي يصل قدره إلى 250 مليون فرنك سويسري (170 مليون يورو) ”.

وكانت اللجنة المالية بالفيفا حصلت على هذا المبلغ (7ر6 مليون يورو) بشكل مباشر من روبرت لويس دريفوس رئيس شركة أديداس الألمانية للأدوات والملابس الرياضية آنذاك ثم أعيد هذا المال من الاتحاد الألماني للعبة إلى دريفوس عبر الفيفا.

واعترف نيرسباخ بأنه لم يعلم لماذا طالب الفيفا بسداد هذا المبلغ وأن هناك بعض الأسئلة التي ما زالت بلا إجابات في هذه القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com