غينيا تسعى لثأر غائب 7 أعوام من ”الأفيال“ – إرم نيوز‬‎

غينيا تسعى لثأر غائب 7 أعوام من ”الأفيال“

غينيا تسعى لثأر غائب 7 أعوام من ”الأفيال“

يواجه المنتخب الإيفواري الملقب بـ ”الأفيال“، الثلاثاء، نظيره الغيني في الجولة الأولى للمجموعة الرابعة من بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في غينيا الاستوائية.

وستكون مباراة الغد سهلة للمنتخب الإيفواري في ظل فارق الخبرات والإمكانيات بينه وبين المنتخب الغيني المنافس.

ويرفع لاعبو كوت ديفوار في تلك البطولة القارية شعار لا بديل عن تكرار إنجاز عام 1992، واستعادة التتويج بلقب كأس الأمم الأفريقية، ففي 21 عاما، وخلال 9 مشاركات اكتفت ”الأفيال“ بدور ”ضيوف شرف“ المربع الذهبي في كأس الأمم الأفريقية، كأحسن نتيجة لها.

فقد كان المنتخب الإيفواري قريب من تكرار انجاز 1992 بالفوز باللقب الأفريقي ورفع الكأس، لكنه خسر في المرة الأولى عام 2006 أمام المنتخب المصري صاحب الأرض والجمهور بركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي، وفي المباراة الثانية عام 2012 خسر من زامبيا في النهائي بركلات الجزاء الترجيحية.

وعلى الرغم من غياب المهاجم ديديه دروغبا الذي اعتزل اللعب الدولي، إلا أن قائمة ”الأفيال“ مليئة بالعناصر ذات الخبرة أمثال يايا توريه، وجيرفينيو، وويلفيرد بوني.

يخوض الفريق البطولة بعقلية المحترفين ويستطيع لاعبوه مساعدة مديرهم الفني الفرنسي هيرفي رينارد الذي يمثل أحد عناصر قوة الفريق حيث يمتلك خبرة هائلة بالكرة الأفريقية، حيث سبق له وأن قاد المنتخب الزامبي قبل ثلاثة أعوام فقط إلى النهائي وقيادته للفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخ زامبيا.

على الجانب الآخر، يحاول المنتخب الغيني لتحقيق المفاجأة، والفوز على كوت ديفوار، خاصة وأن الجهاز الفني للمنتخب الغيني على دراية كاملة بأن هناك فارقا في الخبرات والإمكانيات بينه وبين منتخب ”الأفيال“.

ويسعى الفريق إلى استغلال البطولة الحالية لاستعادة العصر الذهبي للكرة الغينية وتعويض إخفاقه في بلوغ نهائيات البطولة الماضية عام 2013 بجنوب أفريقيا.

ويعتمد الفرنسي ميشيل دوسييه المدير الفني على مجموعة بارزة من اللاعبين لديها خبرة كبيرة ومعظمها من اللاعبين المحترفين في أوروبا وهو ما يمنح الفريق فرصة كبيرة للمنافسة بقوة في البطولة.

ويبرز من هؤلاء اللاعبين إبراهيما كونتي نجم خط وسط فريق أندرلخت البلجيكي ، و كيفن كونستانت نجم طرابزون سبور التركي حيث يسعى اللاعبان لتعويض الفريق عن جهود باسكال فيندونو الذي سطع في صفوف الفريق في السنوات الماضية.

وفي الهجوم يتألق اللاعب إبراهيما تراوري نجم بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني، ومحمد ياتارا نجم ليون الفرنسي.

ويسعى المنتخب الغيني للثأر من منتخب الأفيال بعد 7 أعوام من الهزيمة التي تلقاها في أمم أفريقيا عام 2008، والتي انتهت بفوز كوت ديفوار بخماسية نظيفة، وهو اللقاء الوحيد الذي جمع بين الفريقين في تاريخ البطولة القارية.

كما يحاول المنتخب الغيني إلى تحقيق فوزه الأول على منتخب كوت ديفوار، حيث سبق له وأن واجهه في ثلاث مناسبات بخلاف البطولة الأفريقية، مباراتين في التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال 2010، حيث انتهت المباراة بفوز كوت ديفوار ذهابا وإيابا بنتيجة 2-1 و3-0، ولعب معه مباراة ودية في عام 2008 انتهت بفوز ”الأفيال“ بهدفين لهدف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com