الكويت وعمان يبحثان عن ”الأمل الأخير“ في كأس آسيا

الكويت وعمان يبحثان عن ”الأمل الأخير“ في كأس آسيا

يخوض المنتخبان الكويتي والعماني، الثلاثاء، ثاني مبارياتهما في المجموعة الأولى من بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم، عندما يلعب الأول مع كوريا الجنوبية، بينما سيلعب الأخير مع أستراليا المستضيفة.

ويبحث المنتخبان الكويتي والعماني عن الأمل الأخير لهما، حيث أنه لا بديل لهما عن الفوز في مباراتي الغد للمنافسة على حجز بطاقة التأهل للدور التالي من البطولة القارية.

ففي المجموعة الأولى، يسعى المنتخب الكويتي تحت قيادة مدربه التونسي نبيل معلول، إلى تحقيق المفاجأة على حساب ”نمور“ كوريا الجنوبية، وتعويض الهزيمة الثقيلة التي مني بها في المباراة الافتتاحية من أستراليا بهدف مقابل أربعة.

ورغم غياب أحد الأوراق الأساسية في صفوف الكويت وهو فهد العنزي، إلا أن الجهاز الفني يمتلك البدائل الجاهزة في مقدمتهم بدر المطوع، ويوسف ناصر، بالإضافة إلى الاعتماد على الحارس الخبرة وهو نواف الخالدي.

وحذر معلول لاعبيه من التهاون بالخصم أو التقليل من شأنه وخوض المباراة بمنتهى الجدية منذ البداية، على أمل تسجيل هدف مبكر والحفاظ عليه للعبور باللقاء إلى بر الأمان.

أما كوريا الجنوبية فتأمل تحقيق فوزها الثاني لتضع قدمها في الدور الثاني بعد فوزها الهزيل على عمان بهدف نظيف، خاصة وأن الفوز في لقاء الغد سيقربه بشكل كبير من التأهل إلى الدور التالي.

وسيعتمد الألماني أولي شتيليكه المدير الفني للفريق والذي تولى المهمة منذ عام 2014 الماضي على مجموعة من العناصر ذات الخبرة، والذين يشكلون القوام الأساسي للفريق في مقدمتهم سون هيونغ مين، و كي سونج يونج، و كيم سيونج جيو.

والتقى الفريقان 21 مرة ففازت كوريا 10 مرات، والكويت 8 مرات، وتعادلا 3 مرات.

وضمن المجموعة ذاتها، يصطدم المنتخب العماني بنظيره الأسترالي، في لقاء لا يقل أهمية عن سابقه، فكلاهما يضع صوب عينيه النقاط الثلاثة، فالأول لتعويض إخفاقه في المباراة الأولى أمام كوريا الجنوبية، أما الأخير فيحاول تحقيق انتصاره الثاني والاقتراب خطوة من التأهل.

ومن المؤكد أن المواجهة ستكون صعبة جدا على عمان أمام الجماهير الأسترالية التي من المتوقع أن تملأ مدرجات ملعب المباراة، لكن بإمكان المنتخب الخليجي الخروج بنتيجة إيجابية لأن العرض الذي قدمه في مباراته الأولى ضد العملاق الكوري لم يكن سيئا على الإطلاق .

وكشف المدرب الفرنسي بول لوغوين أنه قد يقوم بإشراك المهاجم عماد الحوسني، ولاعب الوسط محسن جوهر بعدما شاركا كبديلين أمام كوريا الجنوبية.

ومن المتوقع ان يجري المدير الفني لأستراليا تغييرات على التشكيلة التي خاض بها المباراة الافتتاحية لإراحة بعض اللاعبين قبل لقاء القمة أمام كوريا الجنوبية.

ولن يتمكن المنتخب الأسترالي من الاعتماد على قائده ميلي جيديناك في مباراته ضد عمان وذلك بسبب الاصابة في كاحله.

وقد يشارك هداف الدوري الأسترالي نايثن بورنز منذ البداية على حساب ماثيو ليكي أو روبي كروز.

وتواجه الطرفان 7 مرات سابقا، وفازت أستراليا في 3 مباريات، وعمان مرة واحدة، مقابل 3 تعادلات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com