الأمير علي يطالب النشامى ببذل أقصى جهد في كأس آسيا

الأمير علي يطالب النشامى ببذل أقصى جهد في كأس آسيا

طالب الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لاعبي منتخب الأردن ببذل أقصى جهد لديهم خلال مشاركتهم في نهائيات كأس آسيا المقرر انطلاقها الجمعة، في أستراليا.

ويأتي هذا الدعم من قبل الأمير علي الذي يرأس الاتحاد الأردني للعبة عقب إعلانه الثلاثاء، أنه سيرشح نفسه لمنافسة السويسري سيب بلاتر الرئيس الحالي والفرنسي جيروم شامبين على رئاسة الفيفا في الانتخابات التي ستجري في مايو أيار المقبل.

ونقل موقع الاتحاد الأردني على الانترنت عن الأمير علي نائب رئيس الفيفا عن قارة آسيا قوله ”لطالما كان لقب النشامى (الفرسان) اسما على مسمى قياسا بما اعتاد المنتخب الظهور عليه بمختلف الاستحقاقات. نقف الآن على أعتاب بطولة قارية مهمة وكلي ثقة بقدرتكم على تحقيق نتائج تليق بالسمعة الطيبة التي يملكها المنتخب والتي حققها من خلال انجازاتكم السابقة والمميزة.“

وسينافس المنتخب الأردني ضمن المجموعة الرابعة بالنهائيات الآسيوية التي تضم اليابان حاملة اللقب إضافة للعراق وفلسطين.

وتابع الأمير علي ”أنا مطمئن رغم أن النتائج في المباريات الودية لم ترتق لمستوى الطموحات. أعتقد أن الوقت قد حان لإظهار صورة النشامى الحقيقية خصوصا في البطولة التي يملك بها سجلا لافتا ورائعا من خلال مشاركاته السابقة.“

وشارك المنتخب الأردني في كأس آسيا مرتين عامي 2004 و2011 وكانت أفضل نتيجة يحققها هي الوصول لدور الثمانية في المرتين.

واستطرد قائلا ”الآمال معقودة عليكم والطموحات كبيرة ولطالما كنتم على الموعد وعلى قدر المسؤولية وانتظر كما ينتظر الأردنيون جميعا مساهماتكم برسم الفرحة وتأكيد حضور الكرة الأردنية من جديد على الصعيد القاري.“

وأضاف ”لا أنكر أبدا صعوبة المهمة وقوة المنافسين ولكن كرة القدم لا تعترف بالمستحيل وإصراركم وعزيمتكم سر نجاحكم دون أن ننكر أيضا جهود الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الإنجليزي راي ويلكينز وعمله الدؤوب طيلة الأيام الماضية في محاولة للارتقاء أكثر بالمستوى بما يضمن إيجاد الوسيلة الأنسب للنجاح.“

في المقابل، قال ويلكينز مدرب الأردن ”يدرك لاعبو المنتخب حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم تماما“ مشيرا إلى أن طموحه يتمثل في تحقيق نتائج ايجابية توازي الآمال المعقودة على الفريق.

وسيستهل المنتخب الأردني مشواره في البطولة بلقاء العراق في برزبين يوم 12 يناير كانون الثاني الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة