العراق وحلم التتويج باللقب الخليجي مع مدرب ”الطوارئ“ – إرم نيوز‬‎

العراق وحلم التتويج باللقب الخليجي مع مدرب ”الطوارئ“

العراق وحلم التتويج باللقب الخليجي مع مدرب ”الطوارئ“

بدت الراحة على ملامح المدرب حكيم شاكر حين جلس في مؤتمر صحفي في بداية كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 21) منذ نحو عامين وقال إنه يفتخر بكونه مدرب الطوارئ لبلاده.

وفي ذلك الحين وبالتحديد في يناير كانون الثاني 2013 لم يكن مطالبا من شاكر سوى الظهور بشكل إيجابي في البطولة لكن وفقا للمدرب ذاته ولمسؤولي الاتحاد العراقي فإن إحراز اللقب لم يكن ضمن الطموحات المعلنة على الإطلاق.

لكن مع الوصول إلى نهائي المسابقة، كان شاكر حاضرا ومعه تشكيلة شابة جلب معظم عناصرها من منتخب الشباب الذي كان يتولى مسؤوليته لكنه اضطر إلى شغل منصبه قبل فترة قصيرة جدا من انطلاق البطولة بسبب الرحيل غير المتوقع للمدرب البرازيلي زيكو.

ولم يحرز شاكر اللقب الخليجي بعد الخسارة 2-1 أمام الإمارات بعد وقت إضافي، لكنه ترك بصمة واضحة بعدما أنهى الدور الأول بثلاثة انتصارات متتالية ودون أن تهتز شباكه ثم اجتاز البحرين صاحبة الأرض في الدور قبل النهائي للمسابقة عن طريق ركلات الترجيح.

لكن الطموح حاليا يبدو مختلفا تماما حتى لو لم تكن الظروف مثالية لمنتخب العراق لكي ينهي صياما عن الفوز باللقب منذ 1988.

لكن رغم الإعلان عن قيمة مكافآت ضخمة، تنتظر شاكر وباقي لاعبي العراق في حال الفوز بكأس الخليج أو بكأس آسيا مطلع العام المقبل في أستراليا فإن سوء النتائج قد يتسبب في الانفصال عن شاكر.

وقال عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي في مؤتمر صحفي ”يحق للاتحاد فسخ العقد مع المدرب في حال سوء النتائج ويلتزم بدفع رواتب ما تبقى من العام إضافة إلى 3 أشهر.“

وحتى يتلقى شاكر دفعة من الثقة قبل كأس آسيا، فإن عليه أن يكرر ما فعله مع منتخب بلاده في النسخة الأولى من بطولة آسيا تحت 22 عاما.

وبلغ شاكر مع العراق نهائي البطولة التي أقيمت في يناير كانون الثاني الماضي وتفوق 2-0 على السعودية ليحرز اللقب ويضع حدا لسوء التوفيق الذي لازمه في الأدوار النهائية للمسابقة.

الإصابات:

تلقى الجهاز الفني للمنتخب العراقي لكرة القدم صدمة قوية، قبل ساعات من إعلان قائمة الفريق التي ستشارك في كأس الخليج، وذلك بعد أن تعرض السفاح يونس محمود مهاجم الفريق لإصابة خلال التدريب الأخير لأسود الرافدين في مدنية البصرة، قبل التوجه إلى المملكة العربية السعودية.

وقرر حكيم شاكر ضم اللاعب كرار جاسم لقائمة أسود الرافدين بدلاً من يونس محمود ، الذي سيترك غيابه أثرا كبيرا في صفوف المنتخب العراقي لما يمتلكه اللاعب من إمكانيات هائلة، إلى جانب خبراته الكبيرة على مستوى بطولات الخليج.

وسيفقد أسود الرافدين خدمات مدافعه علي حسين رحيمة، مدافع الوكرة القطري والذي تعرض لإصابة في آب/أغسطس الفائت ويغيب منذ تلك الفترة عن ملاعب كرة القدم.

المنتخب العراقي في سطور:

لقب الفريق: أسود الرافدين.

تأسيس الاتحاد: عام 1948.

الانضمام للاتحاد الأسيوي: عام 1970.

الانضمام للاتحاد الدولي (فيفا): عام 1950.

رئيس الاتحاد: ناجح حمود.

تصنيف الفيفا: المركز 92.

أفضل تصنيف سابق: المركز 36 في أكتوبر 2004.

أسوأ تصنيف سابق: المركز 139 في وليو 1996.

الهداف التاريخي: حسين سعيد (61 هدفا).

المدير الفني للمنتخب: الوطني حكيم شاكر.

قائد الفريق: يونس محمود ”قبل استبعاده للإصابة“.

مشاركات الفريق في كأس العالم: مرة واحدة سابقة عام 1986.

أفضل النتائج في كأس العالم: الدور الأول في عام 1986.

مشاركات الفريق في كأس آسيا: 7 مرات في أعوام 1972 و1976 و1996 و2000 و2004 و2007 و2011.

أفضل نتائج في كأس آسيا: الفوز بلقب البطولة عام 2007.

مشاركاته السابقة في كأس الخليج: 10 مرات.

أفضل إنجازاته في كأس الخليج: الفوز بلقب البطولة 3 مرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com