البرازيل تشعر بصعوبة الموقف أمام كولومبيا المتألقة

البرازيل تشعر بصعوبة الموقف أمام كولومبيا المتألقة

ريو دي جانيرو – تتعرض البرازيل لضغوط كبيرة للاستمرار في منافسات كأس العالم لكرة القدم وتقديم عرض يليق بفريق يرغب في إحراز اللقب عند مواجهة كولومبيا المتألقة بقيادة الهداف جيمس رودريجيز في دور الثمانية للمسابقة الجمعة.

وبعد الفوز على تشيلي بركلات الترجيح في دور الستة عشر، تعرض منتخب البرازيل لانتقادات من المشجعين واللاعبين السابقين ومن ضمنهم زيكو الذي كان من أهم لاعبي بلاده في ثمانينات القرن الماضي.

وكتب زيكو في عموده بصحيفة جارديان البريطانية ”الواقع أننا نفتقد اللعب بأسلوب واضح. الهجوم لا يبدأ بشكل منظم من الدفاع.“

وأضاف أن البرازيل أمام تشيلي ”اعتمدت مرة أخرى على الكرات الطويلة إلى نيمار.“

وتقبل لويز فيليبي سكولاري مدرب البرازيل كل الانتقادات.

وقال سكولاري الفائز كمدرب بكأس العالم 2002 ”من الطبيعي أن ترغب الجماهير ووسائل الإعلام في المزيد. نحن سنواجه الصعوبات وسنرى إذا ما كان بوسعنا تطوير مستوانا في المباراة المقبلة من البداية وحتى النهاية ونتخلص من الاهتزاز في المستوى.“

ويبدو نيمار – الذي أحرز أربعة من أصل ثمانية أهداف للبرازيل – في طريقه للتعافي من إصابة في الفخذ تعرض لها أمام تشيلي ومن المنتظر أن يكون حاضرات في التشكيلة الأساسية.

وسيفتقد سكولاري جهود لاعبه لويس جوستافو بسبب الإيقاف عقب حصوله على إنذار أمام تشيلي لكنه من المنتظر مشاركة راميريس بدلا منه.

وفي المقابل يبدو منتخب كولومبيا في أفضل حالاته خلال البطولة.

وفازت كولومبيا بمبارياتها الأربع في البطولة وأحرزت 11 هدفا واستقبل مرماها هدفين فقط.

ويمر رودريجيز هداف البطولة برصيد خمسة أهداف بحالة من التألق الواضح وكان صاحب ثنائية بلاده عندما فازت 2-0 على أوروغواي في دور الثمانية منها هدف بتسديدة رائعة من خارج المنطقة.

وقال سكولاري ”الأمر لا يتوقف أبدا على إيقاف جيمس بل نحن في حاجة إلى إيقاف لامنتخب الكولومبي كله. هذا الفريق يلعب كرة سهلة وممتعة ويتحلى بالهدوء والتنظيم.“

ويصب التاريخ تماما في مصلحة البرازيل.

وعلى مدار 25 مواجهة سابقة فازت كولومبيا مرتين فقط وكانت المرة الأخيرة منذ 23 عاما قبل حتى أن يولد رودريجيز صاحب الوجه الطفولي ولاعب موناكو الحالي.

وفازت البرازيل 15 مرة منها بنتيجة 9-0 في كوبا أمريكا 1958 وأيضا بنتيجة 6-0 في ريو دي جانيرو في 1969 و6-0 في المدينة ذاتها في 1977.

ومقابل كل هدف أحرزته كولومبيا سجلت البرازيل خمسة أهداف في مرمى غريمتها في أمريكا الجنوبية.

لكن انتهت في المقابل آخر أربع مباريات بين المنتخبين بالتعادل كما أن البرازيل لا تمر بأفضل حالاتها وخرجت من دور الثمانية في آخر بطولتين لكأس العالم.

ولم يخسر منتخب البرازيل أي مباراة رسمية على أرضه منذ 1975 عندما هزمته بيرو 3-1 في كوبا أمريكا.

وسيتعرض هذا السجل الرائع لاختبار في فورتاليزا وربما بشكل أصعب من أي مرة سابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com