6 خطوط ”حمراء“ في تعادل البرتغال ”المر“ مع أمريكا

6 خطوط ”حمراء“ في تعادل البرتغال ”المر“ مع أمريكا

المصدر: إرم – (خاص) من إبراهيم السيد

انتهت إحدى أهم المباريات في المجموعة التي أطلق عليها المحللون مجموعة الموت بين منتخبي البرتغال وأمريكا بتعادل إيجابي مثير بهدفين لمثلهما، لتفتح العديد من الاحتمالات التي ستشهدها الجولة الأخيرة للمجموعة عندما يلتقي منتخبا أمريكا وألمانيا، وفي نفس التوقيت يواجه البرتغال غانا في لقائي الفرص المفتوحة للجميع.

مباراة تميزت بكل أشكال الإثارة، تبادل الفريقان مشاعر الأمل والهزيمة حتى أطلق الحكم صافرته بانتهاء اللقاء بهذا التعادل الذي يصب في مصلحة أمريكا أكثر مما يصب في مصلحة البرتغال وإليكم أهم النقاط التي نستطيع أن نتوقف عندها في هذا اللقاء.

البرتغال والبداية المفاجأة

بدأ المنتخب البرتغالي مباراته وهو يتذكر فضيحة اللقاء الأول والخسارة المذلة من المنتخب الألماني بأربعة أهداف، بينتو المدير الفني يدرك حتمية الفوز في هذا اللقاء لتعزيز فرص الفريق في الصعود للدور التالي في المونديال.

بدأ الضغط البرتغالي هو السمة الأبرز، ولم تتأخر نتيجة هذا الضغط أكثر من خمسة دقائق حيث تسبب هذا الضغط في خطأ فادح من الدفاع الأمريكي في إخراج عرضية فيلوسو لتذهب إلى ناني الذي أسكنها شباك هاوارد ليتقدم رفاق رونالدو.

ناني أفضل لاعبي الشوط الأول

لاعب مانشستر يونايتد الأكثر تعرضا للانتقادات في المنتخب البرتغالي، وصاحب الموسم غير الموفق مع فريقه في الدوري الإنجليزي كان هو صاحب الفاعلية الأخطر في منتخب البرتغال على غير العادة.

اللاعب تحرك بطول الجهة اليمنى، عاونه بيريرا من الخلف إلا أنه صنع العديد من الفرص والعرضيات لزملائه ولنفسه في بعض التسديدات التي كادت إحداها أن تكون هدفه الثاني في اللقاء لولا براعة هاوارد وسوء حظه بعد أن اصطدمت كرته بالقائم.

المنتخب الأمريكي يظهر متأخرا

بعد غياب تام في النصف الأول من الشوط الأول بدأ ظهور المنتخب الأمريكي في النصف الثاني من خلال بعض الهجمات الفردية من الناحية اليمنى عن طريق ونسون المتألق وأفضل لاعبي المنتخب الأمريكي، وبمشاركة النجم ديمبسي الذي عانى من سوء التوفيق طيلة أحداث الشوط الأول.

الإعصار الأمريكي والهدف الأجمل

أستمر الاستحواذ الأمريكي في النصف الثاني من الشوط الأول وحتى بداية الشوط الثاني، الفريق بدأ في صناعة الفرص الخطيرة عن طريق ديمبسي وزوسي، يستمر الحصار ثم يأتي أحد أجمل أهداف البطولة من تصويبة صاروخية من جونز لاعب الوسط بعد استقباله لكرة مرتدة من الدفاع وتسديدها في أقصى الزاوية اليسرى للحارس البرتغالي الذي اكتفى بالنظر إلى الكرة تسكن شباكه مثله مثل الجماهير.

عودة البرتغال.. وتقدم أبناء العم سام

بعد التعادل المهم للمنتخب الأمريكي، عادت السيطرة للمنتخب البرتغالي في ظل الحرج الذي قد يؤدي إلى خروجهم من المونديال، أجرى بينتو تغييره الأخير بنزول فاريلا بديلا لميريلش.

تقدم الفريق وتفنن اللاعبون في إهدار الفرص، خصوصا رونالدو الحاضر الغائب في هذا اللقاء والذي تحدثت وسائل الإعلام عن نزوله أرضية الملعب وهو يعاني من إصابة قد تؤثر على مشاركاته في المستقبل.. رونالدو لم يكن موجودا بالفعل وقد أضاع كرات لا يضيعها في العادة أفضل لاعبي العالم.. في هذا الوقت الذي سيطر فيه المنتخب البرتغالي يتقدم المنتخب الأمريكي بهجمة مرتدة يصنع منها زوسي عرضية لديمبسي يحرز منها هدف التقدم لمنتخب بلاده ليضع قدمه في الدور الثاني مؤقتا.

رونالدو يغيب 94 دقيقة ويحضر في اللحظة الأخيرة

بعد الهدف الثاني للمنتخب الأمريكي تقدم كل لاعبي المنتخب البرتغالي للهجوم، أضاع رونالدو رأسيتين وإيدير السيء يطيح بإحدى الكرات السهلة، والتوفيق يعاند ناني في ثلاث كرات متتالية ويبدو أن المباراة في طريقها إلي النهاية، في اللحظة الأخيرة من الدقائق الخمس المضافة، يظهر الدون ويصنع عرضية تاريخية على رأس فاريلا ليحرز التعادل ويعيد الآمال لبلاده من جديد، إلا أن تأهل المنتخب البرتغالي يعتمد على أقدام الآخرين، حيث يكفي منتخبا أمريكا وألمانيا التعادل ليتقاسما تذكرتي التأهل للدور المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com