تسليم الكرة لروبن وفان بيرسي يكفي هولندا

تسليم الكرة لروبن وفان بيرسي يكفي هولندا

ريو دي جانيرو – ضغطت أستراليا بكل ما تملك على هولندا خلال مباراة المنتخبين في نهائيات كأس العالم لكرة القدم الأربعاء، لكنها أخفقت في الخروج بأي شيء لأنها إذا تملك مهاجما واحدا من الطراز الرفيع بينما يملك المنتخب الهولندي إثنين من هذا النوع الفريد.

وأحرز آرين روبن وروبن فان بيرسي ستة من أصل ثمانية أهداف لهولندا في كأس العالم الجارية. وربما يشعر أي ثنائي آخر في كأس العالم بالرضا لتسجيل هذا العدد طوال مباريات المسابقة.

وحتى عندما تأخرت هولندا 2-1 – كما حدث في مباراة الجولة الافتتاحية أمام إسبانيا – كان بوسع الفريق الاعتماد على مهارات روبن وفان بيرسي في ظل قدرتهما الفائقة على هز الشباك ليفوز الفريق 3-2 ويضمن التأهل مبكرا لدور الستة عشر.

ولا يعني هذا أن باقي تشكيلة هولندا من لاعبي الصف الثاني بل على العكس فقد أظهر هذا الفريق خلال تصفيات كأس العالم أنه يضم تشكيلة متكاملة في كل خطوط الملعب.

لكن في بطولة مثل كأس العالم حيث يكون الفارق محدودا بين الإمكانيات فإن لاعبين من عينة فان بيرسي وروبن يكون بوسعهما صناعة كل الفارق.

وجاء هدف روبن الأول بأسلوبه المعتاد إذ ركض بالكرة لمسافة طويلة ثم سدد كرة قوية بقدمه اليسرى في المرمى.

وعندما ركض روبن بالكرة نحو المرمى كان فان بيرسي على يمينه ويصرخ للحصول على الكرة لكن ليس روبن من يمرر تحت الضغط بل إنه واصل تقدمه قبل أن يضع الكرة في مرمى أستراليا.

وأحرز فان بيرسي هدفه أيضا بطريقته التقليدية إذ أن من أبرز نقاط قوته ركضه في الوقت المناسب. ونجح فان بيرسي في كسر مصيدة التسلل وترك المدافعين خلفه قبل أن يطلق قذيفة في المرمى لتصبح النتيجة 2-2.

وقال فان بيرسي ”هدف التعادل كان مهما. يجب استغلال مثل هذه الفرص.“

ولم يأت أفضل هدف في المباراة عن طريق روبن أو فان بيرسي بل كان بواسطة تيم كاهيل بعدما سدد كرة مباشرة في المرمى بطريقة رائعة بعد 13 ثانية فقط من هدف روبن الأول.

لكن في الوقت الذي بدا فيه كاهيل معزولا عن خط وسط أستراليا فإن فان بيرسي كان يتبادل مركزه مع روبن إضافة إلى تحركهما في كل مناطق الملعب.

وسيغيب فان بيرسي عن مباراة هولندا في الجولة الثالثة أمام تشيلي يوم الاثنين المقبل بعدما تلقى البطاقة الصفراء الثانية.

لكن في ظل ضمان هولندا التأهل لدور الستة عشر فإنها لن تهتم بذلك كثيرا وإن كان الخروج بنتيجة إيجابية قد يجنبها مقابلة البرازيل صاحبة الأرض في الدور الثاني.

وسيكون بوسع فان بيرسي العودة إلى التشكيلة الأساسية في دور الستة عشر ليلعب مجددا إلى جوار روبن وسط توقعات بأن يتمكن كل منهما من زيادة رصيده من الأهداف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com