في عيون فان غال.. هولندا لا تزال تلعب الكرة الشاملة

في عيون فان غال.. هولندا لا تزال تلعب الكرة الشاملة

ريو دي جانيرو – بانتصارها الهائل على إسبانيا بخمسة أهداف لواحد في الجولة الأولى بكأس العالم لكرة القدم، يتساءل المعلقون إن كانت هولندا ستعود مرة أخرى للعب بطريقتها المبدعة في الكرة الشاملة التي أبهر بها يوهان كرويف وزملاؤه العالم في العقود السابقة.

لكن بالنسبة لمدربها الحالي لويس فان غال فإن المنتخب البرتقالي يلعب دائما بهذه الطريقة.

وقال فان غال ”لم يحدث أي تغيير في الفريق. نلعب دائما كرة القدم الشاملة. لم يتغير شيء في ذلك.. نحن نطبق المباديء الهولندية.“

وكرة القدم الشاملة خطة متكاملة طورها المدرب الراحل رينوس ميتشلز في أياكس امستردام حيث يتحرك اللاعبون بلا كلل طيلة الوقت ويتبادلون الأدوار لتغطية مراكز الملعب. وحققت هذه الطريقة لأياكس انتصارات هائلة في السبعينيات ونقلها ميتشلز للمنتخب الوطني الذي قاده في تلك الفترة النجم كرويف.

ومعه بلغت هولندا المباراة النهائية في كأس العالم في 1974 و1978 حيث خسرت أمام ألمانيا الغربية والأرجنتين على الترتيب.

وفي كأس العالم السابقة بجنوب أفريقيا 2010 حيث لعبت هولندا بطريقة عنيفة غير مألوفة تحسر المعلقون على ضياع الفن والإبداع في الفريق.

ويلعب فان غال عادة بطريقة 5-3-2 بدلا من الطريقة التقليدية 4-3-3.

وقال ”يفترض أن نستخدم ثلاثة مهاجمين في الطريقة التقليدية لهولندا لكن لدي رؤية مختلفة في هذا.“

ولا تزال روح الديمقراطية التي ميزت الكرة الشاملة حاضرة حيث يشعر اللاعبون بحرية للتعبير عن آرائهم للمدرب. وجهر الثنائي روبن فان بيرسي وهو قائد الفريق وآرين روبن بانتقاد طريقة اللعب.

وقال فان غال ”أستمع دائما للفريق ولرسائلهم وأضع هذا في الاعتبار وأفكر إن كنت سأوافق أم لا. هذه هي طريقتي دائما.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com