”واشنطن بوست“: ضربة جزاء منحت المصريين الفرحة التي كانوا يحتاجونها

”واشنطن بوست“: ضربة جزاء منحت المصريين الفرحة التي كانوا يحتاجونها

المصدر: إرم نيوز

وصفت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية الاحتفالات المصرية على كل المستويات الشعبية والسياسية، بتأهل منتخبها لكأس العالم، لأول مرة منذ 28 سنة، بأنها ”فرحة حقيقية يحتاجها المصريون ويستحقونها“.

واستعرض مراسل الصحيفة في القاهرة مشاعر الفرح الجماعي المصري العميق ،الذي تحقق بالفوز على الكونغو في تصفيات التأهل لكأس العالم في روسيا 2018، والوقع الوجداني والسياسي لهذه اللحظات من النشوة الوطنية.

وقالت الفنانة سلمى شومان (28 سنة) ،التي تعمل مساعدة مخرج سينمائي: ”إنني أستشعر وكأن الوجع المزمن لمصر يصيب كل أبنائها. الناس يستحقون أن يسعدوا ولو ليلة واحدة“.

وتابعت في وصفها لاختلاط المشاعر المصرية الصاخبة قائلة: ”كنت في غاية الرضا، إلى أن احتشد الناس في ميدان التحرير. عندها ”تذكرتُ كيف أن احتفالات الثورة تكشفت للناس لاحقًا بأنها كانت انتصارًا مزيفًا“، وفي ذلك إشارة إلى الأوهام التي شاعت مع شعارات الربيع العربي، وكيف تحول الربيع  الوهمي إلى مآسٍ قومية عميقة.

ونقلت الصحيفة أيضًا عن المصرفي هيثم رفاعي (40 سنة) ،والذي كان في الملعب الذي اجتاحه صخب الفرح بتسجيل هدف ضربة الجزاء المصرية، قوله: ”السنوات التي انتظرها المنتخب المصري ليأخذ ما يستحقه، كانت وكأنها سنوات عذاب بانتظار المناسبة العالمية الأكبر“.

وأضافت الصحيفة أن رفاعي ،الذي رجع البيت في الثالثة صباحًا، وتوجه للمكتب في السابعة صباحًا نشطًا وسعيدًا وليس مستعدًا للتفكير بأي أعباء معيشية واقتصادية أو غيرها، قال: ”هذه أسعد لحظة عشتها في حياتي بعد فرحتي بولادة طفلي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com