فلورنتينو بيريز
فلورنتينو بيريزرويترز

بيريز يشعل غرف ملابس ريال مدريد متعمدًا

قبل ساعات قليلة، تداولت تقارير صحفية إسبانية أخبارا عن رغبة ريال مدريد في تحويل إعارة خوسيلو إلى عقد انتقال نهائي لصالح الملكي.

وما هي إلا ساعات قليلة حتى أعلن ريال مدريد بشكل رسمي ضم كيليان مبابي إلى صفوفه، قادمًا من باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حر.

كل تلك الأخبار قد تبدو طبيعية لمن لا يتابع ريال مدريد جيدًا، ولا يعرف قراءة ما بين السطور، وتأثير القرارات العاطفية في مستقبل الفرق.

كيف يمكن أن يؤثر ذلك القرار من فلورنتينو بيريز في تمديد عقد خوسيلو وضم مبابي في اليوم نفسه على مستقبل الملكي، وكيف قد يدمر غرف الملابس؟ ذلك ما نستعرضه فيما يلي:

قرار عاطفي

يحق للجميع السؤال، هل كان قرار التوقيع مع خوسيلو بمثابة قرار عاطفي في ظل ما قدمه لناديه العاصمي من خدمات على مدار موسم كان فيه معارًا من إسبانيول؟

في الواقع، يمكن أن نظن ذلك بمنتهى السهولة، فبمجرد التفكير في الدور الذي سيلعبه خوسيلو في الموسم الجديد ستجد أن اللاعب لا قيمة لوجوده.

مهاجم ليس هو الأمهر ولا الأفضل في الإنهاء، وعمره كبير ويظهر في ظل وجود أسماء أخرى أكثر كفاءة منه، كلها علامات توضح مستقبله في الملكي، فهو لن يفارق دكة البدلاء على الأرجح.

أخبار ذات صلة
قبيل قدوم مبابي.. ريال مدريد يتخذ هذا الإجراء تجاه مهاجمه

مصير مبابي معروف

لم يحلم ريال مدريد بمبابي، ويطارده منذ ثمانية أعوام حتى يأتي الفرنسي ويقوم بتدفئة مقاعد البدلاء لزملائه في الملعب.

مبابي سيلعب وبشكل أساسي، ولن يتم استبعاده إلا لإصابة أو لإراحته من أجل مباراة أهم، حتى لو لم يقدم أفضل المستويات في أول عدة مباريات، فرغم أن الصفقة مجانية، إلا أن اللاعب حصل على مكافأة توقيع تصل إلى 150 مليون يورو، بحسب ما أكد الصحفي بن جاكوبس.

رودريغو الحلقة الأضعف!

نعم خوسيلو هو أضعف حلقة، لكننا نتحدث هنا عن الذين يتواجدون بشكل أساسي في صفوف ريال مدريد، ورودريغو في مقدمتهم.

النجم البرازيلي لا يقدم المستويات نفسها التي يقدمها فينيسيوس جونيور مثلًا، ولا يملك الشعبية نفسها التي يتمتع بها جود بيلينغهام، ولا عقليته تسمح له باختيار الإجابات السليمة عندما يتعلق الأمر بسؤال حساس في الإعلام.

كلها أمور تصب في مصلحة بقية العناصر الهجومية في ريال مدريد، وتشير إلى إمكانية التخلي عن رودريغو قريبًا، ربما هذا الموسم أو في الموسم الذي يليه.

ماذا يفعل إندريك وبراهيم دياز وأردا غولر؟!

البرازيلي القادم محمل بالأحلام ويرغب في إثبات نفسه في ريال مدريد، سيجد نفسه في أزمة هو الآخر، إذ يكتظ هجوم الملكي بالنجوم.

هناك أيضًا عناصر أخرى هجومية ستجد صعوبة بالغة في الحصول على دقائق مع كل تلك الأسماء في صفوف ريال مدريد، ومنها براهيم دياز وأردا غولر.

كل تلك الأصوات تحتاج إلى الكثير من العمل من كارلو أنشيلوتي وهو بارع فيما يقوم به، لكن لكل شخص طاقة، فهل ينجح الإيطالي في التعامل مع كل هؤلاء من دون أن يخرب غرف الملابس؟

فلورنتينو بيريز سيكون عليه تحمل مسؤوليته هو الآخر في إسكات الأصوات التي قد تهدم غرف الملابس، وإيجاد حلول مع أنشيلوتي حتى يستمر الملكي في حصد البطولات من دون تدمير الفريق من الداخل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com