رونالدو
رونالدوحساب رونالدو على منصة إكس

قضية الموسم.. رونالدو مذنب أم مفترى عليه؟

دعونا فيما يلي نستعرض بعض النقاط

انتهى موسم النصر السعودي دون الحصول على أي لقب رسمي، هذا بعيدًا بالطبع عن البطولة العربية التي حصدها الفريق في مطلع الموسم.

النادي الذي كان أول المدعومين بنجوم كبار من أوروبا مثل كريستيانو رونالدو خرج دون أي بطولة، والكثير يلقي بالذنب على النجم البرتغالي الذي انضم لهم قبل عام ونصف ولم يحقق معهم أي شيء.

لكن هل حقًا المشكلة تخص كريستيانو رونالدو؟ وهل يعد النجم البرتغالي هو السبب في خسارتهم للبطولات.

دعونا فيما يلي نستعرض بعض النقاط التي قد نصل منها لإجابة على ذلك السؤال!

كريستيانو رونالدو فرديًا

في الدوري السعودي وحده سجل كريستيانو رونالدو 33 هدفًا هذا الموسم متفوقًا على نجم كبير مثل ألكسندر متروفيتش مدعوم بشكل كبير من أفضل فريق في آسيا الهلال.

رقم رونالدو في الدوري السعودي ليس هينًا على الإطلاق، فقد سجله في 27 مباراة خاضهم بشكل أساسي حتى تلك اللحظة، ومن عدد مهول من التسديدات ونسبة تحويل أهداف تصل إلى 20%.

إجمالي إسهامات رونالدو في الدوري السعودي وصلت إلى 43 هدفًا من أصل 93 سجلهم النصر، هل تتخيلوا مدى كبر ذلك الرقم؟! نسبته 46% من إجمالي أهداف الفريق أي أقل من النصف بقليل.

بهذه طريقة لا يمكن الشك في قدرات رونالدو وإسهاماته الفردية رفقة النصر حتى تلك اللحظة منذ أن انضم لهم قبل عام ونصف.

كريستيانو رونالدو جماعيًا

جزء من الجماعية تحدثنا عنه بالأعلى وهو الذي يخص أهدافه التي صنعها في الدوري السعودي، وتلك ليست حالة فردية فقد ساهم في الصناعة أيضًا بدوري الأبطال وكان من نجوم النصر.

وبعيدًا عن الأرقام قليلًا، وقبل أيام ليست ببعيدة كان النصر يلعب في كأس خادم الحرمين الشريفين ضد الخليج وتخلى البرتغالي عن فرصة لزيادة غلته التهديفية وترك ركلة جزاء لزميله السنغالي ساديو ماني.

تصرفات قائد يهتم للفريق أكثر ما يهتم لنفسه، وشخص نضج كثيرًا في السنوات الأخيرة، ولما لا وقد بلغ من العمر الـ 39 وهو رقم غير مفهوم مع عدد الأهداف التي يسجلها دون كلل أو ملل.

تأثير رونالدو على الدوري السعودي

لا يمكن إنكار تأثير انتقال رونالدو للدوري السعودي، فالنجم البرتغالي فتح باب انتقال الكثير من كبار نجوم العالم إلى البطولة الأبرز في المنطقة.

رونالدو أثر إيجابيًا على النصر والدوري السعودي، على المستوى التسويقي والمالي وإن كان راتبه كبيرًا.

ذلك التأثير خدم العديد من الفرق الأخرى وربما في مقدمتها الهلال الذي استطاع تقديم عدة محترفين كبار مثل مالكوم وكوليبالي ونيمار وبونو وغيرهم، وليس الهلال فقط بالطبع ولا داعي لذكر كافة الأسماء.

الخلاصة

في الختام لا يسعنا أن نحترم ما قدمه كريستيانو رونالدو لكرة القدم بشكل عام وكرة القدم السعودية بشكل خاص على مدار موسم ونصف.

رونالدو يقدم كل ما لديه فرديًا وجماعيًا وعدم تتويجه بالألقاب في ظل منافس بحجم الهلال هو أمر مقبول بكل تأكيد.

الهلال يملك سلسلة انتصارات عالمية ولولا بعض التفاصيل لما كانت تلك السلسلة ستنتهي كما حدث أمام العين الإماراتي، لذلك غياب الألقاب أمرًا مقبولًا، خاصة أن الفريق كاد يحصدها في أكثر من مناسبة لولا غياب التوفيق وصعوبة المنافسة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com