الألماني أنطونيو روديغر
الألماني أنطونيو روديغر

أنطونيو روديغر يتبرع بمكافأته في كأس العالم لإجراء 11 جراحة لأطفال سيراليون

الألماني أنطونيو روديغر يتبرع بمكافآته في كأس العالم لإجراء عمليات جراحية لأطفال في سيراليون مسقط رأسه

بدأ أنطونيو روديغر استعداداته لكأس العالم في قطر في سيراليون، البلد الذي ولدت فيه والدته، وذلك من خلال التبرع بكل الأموال التي يتوقع أن يكسبها في كأس العالم في قطر لإجراء عملية جراحية لـ11 طفلا والحصول على حياة أفضل وأكثر عدلا.

وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن روديغر كان وراء تمويل سلسلة من العمليات المعقدة للغاية والمكلفة أيضا لتغيير حياة الأطفال وذلك بالتعاون مع منظمة المساعدات الألمانية.

وفي هذه الحالة، يأتي المرضى الصغار من لونسار، وهي بلدة تقع في سيراليون ، حيث تنحدر والدته ليلي، ويعانون بشكل أساسي من القدم الخلقية المتضخمة.

تؤثر هذه المشكلة بشكل كبير على حياة الأطفال، ليس فقط بسبب المشاكل الجسدية الواضحة، ولكن أيضًا بسبب وصمة العار الاجتماعية لهذه الإعاقات في سيراليون.

ولا يُجبر المرضى على الاعتماد على العكازات لبقية حياتهم فحسب، بل يصبحون أيضًا معزولين اجتماعيًا ويعانون من التنمر في المدرسة ولديهم فرصة ضئيلة في الحصول على وظيفة والعيش حياة طبيعية بعد ذلك.

وأوضح روديغر، الذي يشعر بالسعادة عندما يتلقى الأخبار التي تفيد بأن العمليات سارت على ما يرام: "من المؤلم أن نرى الظروف التي يكبر فيها الأطفال في سيراليون، أثناء الجراحة، يتم تصحيح الخلل قبل أن يتمكن المرضى أخيرًا من المشي والمشاركة في الحياة الاجتماعية، بعد عدة أشهر من متابعة العلاج".

ومن الواضح أن روديغر يحرص على التبرع لشعب سيراليون وهو أقل ما يمكنه فعله بسبب موقعه المتميز في المجتمع بفضل كرة القدم، وقال "لقد أتيحت لي فرص في ألمانيا حرم منها الكثير من الناس في سيراليون، أنا ممتن لهذه الفرص وأنا أقدر بشدة الوضع المتميز الذي أنا فيه، المساعدة هنا هي مسألة شرف لي، أود تنفيذ المزيد من المشاريع في سيراليون مع عائلتي في المستقبل".

روديغر يحب الخير

روديغر لا يساعد فقط في سيراليون، بل في ألمانيا حيث يشارك في قدر كبير من العمل الاجتماعي، وفي لندن كان منتظمًا في مستشفيات الأطفال عندما كان لاعبا في تشيلسي.

وأرسل لاعب ريال مدريد العديد من القمصان إلى سيراليون لإسعاد الأطفال بعد عملياتهم الجراحية المؤلمة للغاية في كثير من الأحيان.

كما أنه وضع حجر الأساس لمؤسسة أنطونيو روديغر في سيراليون لافتتاحها العام المقبل، والتي ينوي أن يكون أكثر نشاطا في مساعدة البلد الذي ولدت فيه والدته.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com