منتخب قطر.
منتخب قطر.

قطر والإكوادور أمام أفضل فرصة لحصد نقاط مبكرة في افتتاح كأس العالم

قطر تشارك لأول مرة في كأس العالم.

تدرك قطر التي تشارك لأول مرة في كأس العالم لكرة القدم والإكوادور، الأقل تصنيفا بين منتخبات أمريكا الجنوبية المتأهلة، أن المباراة الافتتاحية يوم الأحد المقبل أفضل فرصة لتحقيق انتصار بالمجموعة الأولى قبل مواجهة منافسين أكثر خطورة.

وسيتعين على قطر والإكوادور، المصنفتين 50 و44 عالميا، الضغط بقوة كبيرة للتأهل ضمن أفضل منتخبين بالمجموعة بدون الفوز في استاد البيت الذي يشهد انطلاق أول نسخة لكأس العالم في الشرق الأوسط في تمام الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش.

وسيكون في انتظارهما لاحقا السنغال بطلة أفريقيا وهولندا إحدى القوى العظمى الدائمة، وهما الأوفر حظا في التأهل عن المجموعة.

لكن لكل من قطر والإكوادور أسبابه للتحلي بالثقة.

واستعدت قطر بشكل أكبر من معظم المنتخبات بخوض معسكرات أوروبية وتغلبت على عدة منتخبات من أمريكا الوسطى في مباريات ودية حديثة واكتسبت ثقة من تتويجها بكأس آسيا 2019.

ورغم أن الكثير من المحللين يتوقعون تعثر قطر في المباريات الثلاث، تدرك الجماهير المحلية أن المهاجمين أكرم عفيف والمعز علي يملكان الموهبة والخبرة، وستأمل في نجاحهما في هز شباك الإكوادور التي تعاني في الآونة الأخيرة للتسجيل.

وقال الإسباني فيلكس سانشيز مدرب قطر: "بالتأكيد لا أتحدث عن فوز قطر بكأس العالم، التحدي بالنسبة لنا أن ننافس بمستويات جيدة أمام هذه المنتخبات الثلاثة، هذه كرة قدم ولا يمكنك أن تعرف أبدا ما سيحدث".

فرحة للوطن

تبدو الإكوادور مرشحة للفوز يوم الأحد بعد أن حجزت المركز الرابع والأخير بأصعب تصفيات في العالم على الأرجح، وتملك لاعبين أكثر شهرة من منافسيهم في قطر، مثل موزيس كايسيدو لاعب وسط برايتون بالدوري الإنجليزي الممتاز، والمهاجم المخضرم إينر فالنسيا.

وقال فالنسيا: "ثقوا بنا، نعمل جاهدين لجلب الفرح إلى الوطن بأكمله".

ويتطلع المنتخبان لتجنب ضجة المباراة الافتتاحية والضغط الهائل من المشجعين والتركيز في مباراة ربما لن تكون جذابة للجماهير العالمية في ظروف أخرى.

وتود قطر تجنب الجدل بشأن منح الفيفا حقوق استضافة هذه النسخة لدولة لم تتأهل للنهائيات من قبل، والاتهامات بشأن حقوق الانسان، وكذلك تشعر الإكوادور بالارتياح بعد تبدد خطر الاستبعاد من كأس العالم عقب اتهامها بالدفع بلاعب غير مؤهل في التصفيات.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com