فتوى سعودية تحرم التحليل الفني والرياضي

فتوى سعودية تحرم التحليل الفني والرياضي

ثار جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية اليوم الجمعة حول فتوى صدرت عن رجل دين معروف حرمت العمل كمحلل ”رياضي، وفني“ فيما أجازت العمل في التحليل العسكري، والسياسي، والاقتصادي.

وبحسب صحيفة الوطن السعودية، فقد جاءت الفتوى في سياق الإجابة على أحد السائلين عبر موقع إلكتروني يدعى ”الإسلام سؤال وجواب“، يشرف عليه الشيخ السعودي محمد صالح المنجد، مستندة إلى ”أن المحللين الرياضيين والفنيين يضيعون أوقاتهم فيما لا ينفعهم، الأمر الذي لا تعلو به درجتهم، ولا تكفر سيئاتهم“.

وأكدت الفتوى أن المحلل الفني أشد إثماً من الرياضي، لأنه يتابع الفنانين والراقصات، وهذا سيزيد آثامه وذنوبه مقابل عمله.

وجاء في الفتوى أيضاً رد على إجابة سائل استفسر عمن يبيعون آراءهم بالمال كمحللين، وما هي الفتوى حيالهم، وهل هذه المتاجرة بالمواهب العقلية أخلاقية أم أنها تعد إثماً؟

فجاءت الفتوى بالقول: ”لا يجوز أن يعمل المسلم كمحلل رياضي أو فني، ولا حرج في العمل كمحلل عسكري، أو سياسي أو اقتصادي“.

وأضاف الموقع في حيثيات الفتوى ”أن المحلل الرياضي يتتبع الألعاب الرياضية المختلفة، ويدقق في أداء أصحابها، ويجمع معلومات حول اللاعب وناديه وتاريخه، ثم يخرج ليحلل أداء تلك الفرق، وأولئك اللاعبين، وقد عجبنا ممن خرج على الفضائيات واشتهر بتحليلاته الرياضية، ورأيناه قد أضاع عمره في تتبع المباريات، وأداء اللاعبين، وإنه ليذهل السامع والمشاهد لما يسمعه ويشاهده من وفرة معلوماته في المباريات، والأداءات، والنجاحات للنوادي واللاعبين، وكل ذلك في أمور لا تنفعه عند ربه، ولا تعلي درجته، ولا تكفر سيئاته، ولو أنه استثمر طاقته وجهده في العلم النافع المفيد لصار أعجوبة“.

وأطلق مغردون هاشتاغ #فتوي_تحرم_التحليل_الرياضي علقوا فيه على هذه الفتوى في تفاعل جعل هذا الوسم من أكثر الموضوعات مشاركة على موقع تويتر واسع الانتشار في السعودية.

وجاءت معظم التعليقات ساخرة من الفتوى التي اعتبرها مغرد عرف نسفه باسم عبد الله الثقفي تأتي لأن: ”التحليل الرياضي حرام لان التحليل والتحريم خاص بأهل العلم الشرعي من مشايخنا“.

وقال آخر ”أتوقع السبب ان بعض المحللين يستلمون امواﻻ اكثر وايضا شهرة اكثر منهم والله اعلم وكفانا الله شرهم وشر جهالتهم“ .

وكتب ابوعادل :“نتمنى صدور فتوى تحرم على اللاعبين تضييع الوقت وسط المباراة، ستكون هذه الفتوى ان صدرت سبب في تطور الكورة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com