logo
رياضة

الاتحاد الإنجليزي يوقف دانييل ستوريدج مهاجم نادي ليفربول السابق 4 أشهر

الاتحاد الإنجليزي يوقف دانييل ستوريدج مهاجم نادي ليفربول السابق 4 أشهر
02 مارس 2020، 1:10 م

باتت مسيرة دانييل ستوريدج مهاجم ليفربول ومنتخب إنجلترا السابق في خطر بعد إيقافه حتى يونيو/حزيران المقبل.

وجاء هذا القرار بعد ساعات قليلة من إعلان نادي طرابزون سبور التركي انفصاله عن ستوريدج بالتراضي بعد 6 أشهر فقط من إبرام صفقة مدتها 3 سنوات.

وانضم ستوريدج (30 عاما) إلى النادي التركي بناء على عقد مدته 3 أعوام في أغسطس/ آب الماضي، وأحرز له 7 أهداف وساهم في صنع 4 أهداف أخرى في جميع المنافسات خلال هذه المدة.

وكانت آخر مشاركة لستوريدج في تعادل فريقه 2/2 مع بشيكتاش في فبراير/ شباط الماضي قبل تعرضه لإصابة في أحد أصابع القدم.

ويأتي قرار الإيقاف بعد طعن الاتحاد الإنجليزي ضد ما يعتقد أنه حكم مخفف، بعد أن أدانت لجنة مستقلة في يوليو ستوريدج بتهمة ارتكاب مخالفات.

وتم تغريم مهاجم ليفربول السابق 75 ألف جنيه إسترليني وإيقافه 6 أسابيع، في البداية تم إيقافه 4 منها فقط فيما بعد بسبب المراهنة بالمخالفة على انتقاله المحتمل، بعد أن تبين أنه انتهك قواعد الاتحاد الإنجليزي المحيطة بانتقاله في يناير/كانون الثاني 2018.

لكن مجلس الاستئناف ضاعف الغرامة المبدئية لتصل إلى 150 ألف جنيه إسترليني بداعي أن ستوريدج أمر شقيقه ليون بالمراهنة على انتقاله المحتمل إلى إشبيلية مع تزويده بالمعلومات الخاصة بالصفقة، رغم أنه لم ينتقل إلى النادي الإسباني، ثم وقع بعد ذلك لوست بروميتش ألبيون.

وكان الاتحاد غير راضٍ عن مدة العقوبة، وعلى الرغم من اعتراف ستوريدج ببراءته، إلا أنهم قالوا إنهم سيستأنفون- وقد زاد الحكم الآن.

وكان ستوريدج يأمل في إحياء مسيرته في تركيا، لكن كان هناك بند يتيح للنادي الاستغناء عنه حال إيقافه مجددا، وهو ما حدث بالفعل بإيقافه حتى 17 يونيو/حزيران 2020، وهو إيقاف دولي لا يحق له اللعب في أي مكان في العالم.

وقال الاتحاد الإنجليزي في بيان: "تم إيقاف دانييل ستوريدج من جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم من اليوم حتى نهاية 17 يونيو/حزيران 2020".

وأضاف: "بناء على استئناف قدمه اتحاد كرة القدم للنتائج السابقة للجنة التنظيمية المستقلة في هذه الحالة، وجد مجلس استئناف مستقل أن اللجنة التنظيمية أخطأت في تطبيق قواعد الاتحاد فيما يتعلق باستخدام المعلومات الداخلية، ونتيجة لذلك وجد مجلس الاستئناف أنه تم إثبات تهمتين أخريين تم رفضهما في الأصل، وتم ترك النتائج الوقائعية الأخرى للجنة التنظيمية دون عائق. وبناء عليه تمت زيادة الإيقاف إلى 4 أشهر ومضاعفة الغرامة لتصل 150 ألف جنيه إسترليني".

وعلق دانييل ستوريدج على إيقافه وفرض غرامة مالية كبيرة عليه بأنه لم يكن يستطيع التركيز على اللعب، مؤكدا أنه سيواصل العمل على تبرئة ساحته.

وقال ستوريدج في مقطع مصور على حسابه في "تويتر": "لقد كانت عملية طويلة جدا على مدار العامين الماضيين، ما جعل من الصعب التركيز على كرة القدم. لقد كان هذا الأمر جنونا في الأيام القليلة الماضية، أريد فقط أن أقول إنني سأستمر في حملتي وعملي من أجل الدفاع عن هذا الاتهام من أجل أسرتي وأصدقائي. أرى أنه يجب على شركات المراهنة ودفع الناس للمراهنة على المباريات أن تتوقف، ومراهنة الناس على اللاعبين الذين يحركون الأندية".

وأضاف مهاجم ليفربول السابق: "على الرغم من أن لجنة الاستئناف أدركت أنني لم أراهن ولم يراهن أي شخص آخر، إلا أنني كنت ما أزال أواجه اتهاما، وكان ذلك مخيبا للآمال للغاية ومزعجا بالنسبة لي لسماع الأخبار التي نقضت لجنة الاستئناف حكمها الأصلي وهذا أمر مزعج بالنسبة لي".

وواصل: "انتهى موسمي وأنا مدمر نفسيا، أشعر بعدم الارتياح ولا أشعر أنه من الصواب بالنسبة لي الاستمرار في قبول أجري من فريق لا يمكنني اللعب له بسبب الإيقاف، ولهذا تم الاتفاق مع طرابزون على الانفصال بالتراضي. لذلك أود فقط أن أشكر النادي واللاعبين والجماهير وطاقم التدريب والفريق الطبي والرئيس ونائب الرئيس أيضا. أنا ممتن للغاية للطريقة التي رحب بها بي في المدينة".

وتابع: "أود أيضا أن أشكر كل من ساندني وأرسل لي الكثير من التمنيات والرسائل. إنه موضع تقدير كبير في وقت صعب للغاية بالنسبة لي، لذلك أنا أقدر ذلك وأنا ممتن للغاية. شكرا جزيلا لكم".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC