زراعة أنف لامرأة من مادة بيولوجية بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

زراعة أنف لامرأة من مادة بيولوجية بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

نجح فريق طبي، في حالة نادرة وغريبة، من زراعة أنف جديد لامرأة فرنسية فقدت أنفها قبل 8 سنوات بسبب الإصابة بمرض السرطان.

وكان الأطباء قد أزالوا جزءًا من أنف المريضة التي تدعى كارين، في خضم علاج سرطان الجيوب الأنفية الذي أصيبت به في 2013، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبالرغم من أن هذه الجراحة أنقذت حياتها، إلا أنها سببت لها ضررًا دائمًا؛ بسبب فقدان حاسة الشم تمامًا وعدم رغبتها في مغادرة المنزل.

وحصلت كارين على أنف جديد تمامًا بعد أن زرع الأطباء لها أنفًا باستخدام مادة بيولوجية وطابعة ثلاثية الأبعاد تم زراعته في ساعدها حتى تنمو الخلايا والأوعية الدموية فيها.

وعقب شهرين من ذلك، قام الأطباء بزراعة الأنف في وجهها وربط الأوعية الدموية الموجودة بداخلها بتلك الموجودة في ذراعها، ومن المقرر أن تجري كارين عملية أخرى لاحقًا؛ للسماح لها بالشعور في العضو.

وقاد هذا الإجراء فريق متخصص في جراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الوجه من مستشفى جامعة تولوز ومعهد كلوديوس ريجود، وتم إجراؤه في معهد السرطان بجامعة تولوز في فرنسا.

وبعد الجراحة، قالت كارين إنها تستطيع الآن التنفس مع أنفها الجديد بشكل أفضل لمدة 20 دقيقة، مضيفة: "أشم روائح حديقتي، يمكنني الخروج والعودة للحياة، إنها معجزة، هذه المادة الحيوية كانت الملاذ الأخير وأشكر البحث وعمل الأطباء الذين ساعدوني على الاستمرار".

وكان قد تم تشخيص المريضة بسرطان الأنف في 2013 الذي تلقت على إثره العلاج الكيميائي والإشعاعي، وبالفعل شُفيت من السرطان، إلا أنها فقدت معظم أنفها.

وحاول الأطباء في البداية إجراء عملية ترقيع لجلدها من أجل تعويض الأنسجة المفقودة، إلا أن الأمر فشل، وفي هذه المرحلة، قرر الأطباء إعادة زراعة الأنف، وقاموا بزرع الجهاز على الساعد؛ لأن الجلد رقيق مثل الموجود في الوجه.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com