تقنية لعلاج التهاب المسالك البولية تعتمد على التعديل الجيني

تقنية لعلاج التهاب المسالك البولية تعتمد على التعديل الجيني

ابتكر العلماء علاجًا جديدًا يقوم على تقنية تعديل الجينات لعلاج التهابات المسالك البولية المؤلمة والمتكررة، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويوضع الدواء مباشرة في المثانة عن طريق قسطرة، ويعمل على مهاجمة الحمض النووي داخل البكتيريا التي تسبب المشكلة، ثم يقوم بتدميرها.

ويعتقد الخبراء أن هذا العلاج الجديد يمكن أن يكون أفضل من المضادات الحيوية التي يمكن للبكتيريا مقاومتها بسرعة.

ويعتمد العقار على تقنية "كريسبر" التي تسمح بتعديل أجزاء من الحمض النووي التالف داخل الخلايا.

وتعتبر عدوى المسالك البولية من أكثر أنواع العدوى شيوعًا، وتصيب ملايين الأشخاص سنويا، وتشمل أعراض الإصابة، ألما وحرقة عند التبول والشعور بالحاجة المستمرة إلى التبول حتى عندما تكون المثانة فارغة.

ويمكن للمضادات الحيوية علاج العدوى في غضون أيام، إلا أن هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من التهابات المسالك البولية المزمنة، ويرجع السبب في ذلك إلى توقف البكتيريا عن الاستجابة للمضادات الحيوية.

ويأمل العلماء في شركة Locus Biosciences التي تنتج أدوية تعتمد على تقنية كريسبر حل هذه المشكلة باستخدام الدواء الجديد.

من جانبه، قال بول جاروفولو، الرئيس التنفيذي لشركة Locus Biosciences إن عدوى المسالك البولية المتكررة أمر مروع، نأمل أن يتمكن علاجنا من القضاء على العدوى إلى الأبد".

وتتضمن العلاجات المماثلة السابقة، استبدال الأجزاء المعيبة من الحمض النووي بأخرى سليمة، لكن يتم استخدام طريقة مختلفة بالنسبة لعدوى المسالك البولية، حيث يتم توصيل الدواء مباشرة إلى موقع العدوى البكتيرية عن طريق الحقن لتحطيم وتدمير الحمض النووي للبكتيريا.

بالإضافة لذلك، يتم إعطاء المرضى دواء عن طريق الحقن في الوريد لقتل أي بقايا بكتيرية قد تكون مختبئة في دم المريض.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com