الهواتف الذكية قد تساعد في اكتشاف مرض سرطان الجلد

الهواتف الذكية قد تساعد في اكتشاف مرض سرطان الجلد

المصدر: إرم نيوز - سامح النادي

كلنا نعلم أنه بإمكاننا استخدام الهواتف الذكية وتطبيقاتها كالتقويم، والآلة الحاسبة، والاستماع للراديو، والكاميرا. لكن هل تعلم أنه يمكن استخدام الهواتف الذكية كـ“مايكروسكوب“ قد ينقذ حياتنا؟.

في مركز علوم الأمراض والصحة في جامعة تكساس في هيوستن، يسمّون الهواتف الذكية بـ“مايروسكوب الأمراض الجلدية“، حيث يعتقدون أنّ هذه الأجهزة تحسّن من عملية الكشف عن مرض سرطان الجلد في البلدان النامية.

يقول الدكتور ريتشارد جوهان تيغ- بروفيسور وأستاذ مساعد في الأمراض الجلدية في كلية ”John P. and Kathrin G. McGovern“ في جامعة تكساس، إنّ ”الأطباء في المناطق النائية لا يملكون أجهزة مايكروسكوب متطورة كالتي نستخدمها لتقييم عيّنات الجلد وفحصها للكشف عن الأمراض، لذا بإمكانهم استخدام الهواتف الذكية لتصوير الأورام وإحالتها للفحوصات“.

وتظهر نتائج البحث في أرشيف علم الأمراض والطب المخبري، أنّ استخدام الهواتف الذكية يكون دقيقاً إلى حد معقول عندما يتعلق الأمر بتشخيص مرض سرطان الجلد.

ويضيف الدكتور جوهان قائلًا: ”عند عمل مقارنة لنتائج الفحوصات التي أجريت عن طريق أجهزة المايكروسكوب التقليدية مع الفحوصات التي أجريت عن طريق أجهزة الهواتف الذكية، نجد أنها غير دقيقة لكنها كشفت عن 90% من أمراض السرطان غير الميلانيني التي تصيب الجلد، وكشفت عن 60% من الأورام الميلانينية التي تصيب الجلد“.

يذكر أن سرطانات الجلد ينقسم إلى ثلاثة أنواع رئيسة: سرطان الخلايا القاعدية، سرطان الخلايا الحرشفية، والأورام الميلانينية.

وبإمكان الطبيب أو فني التشخيص أن يستخدم الهاتف الذكي ليعمل كجهاز مايكروسكوب بوضع عدسة 3mm أمام  كاميرا الهاتف، والتركيز على عيّنة الجلد المتضررة الموضوعة على شريحة مخبرية، ثم قراءة العينة إذا كان طبيبا أو إرسالها كصورة إلى طبيب آخر مختص لإجراء الفحص.

وتكلفة تلك العدسة 14 دولارا فقط ويمكن شراؤها من متاجر الالكترونيات أو محلات بيع مستلزمات الهوتف. وهذه ستكون خطوة أولى جيدة للاسفادة من الهواتف الذكية في تشخيص الأورام الجلدية، وفقا للدكتور جوهان تيغ.

وقام الباحثون بفحص 1021 عينة وكان من نتائجها 136 سرطان خلايا قاعدية، 94 سرطان الخلايا الحرشفية و15 الميلانينية، وكانت نسبة نجاح نتائج الفحص باستخدام الهاتف الذكي 95.6% لسرطان الخلايا القاعدية و89% لسرطان الخلايا الحرشفية.

وقال الدكتور جوهان، إنّ الأمر بحاجة إلى دراسات إضافية لتعزيز عمليات الكشف، حيث قارن نتائج العينات المستخرجة من استخدام ”مجهر الهاتف الذكي“ ونتائج المجهر التقليدي التي استخرجها الدكتور رونالد رابيني- رئيس قسم الأمراض الجلدية في كلية Marvin الطبية، والرئيس الفخري لقسم الأمراض الجلدية في كلية McGovern الطبية.

الطبيبان المختصان في الأمراض الجلدية والتناسلية، أشارا إلى أنّ هذه العملية قادرة على فحص المرضى المصابين بسرطان الجلد، كما يمكن أن تفحص أنسجة الخزعات لتحديد إذا ما كانت سرطانية أم لا.

وأفاد الباحثون أن الهاتف الذكي بإمكانه أن يكون مايكروسكوب رخيص الثمن بأداء جيد لتشخيص الأورام الجلدية في حال لم تتوفر أجهزة مايكروسكوب مخصصة للاستخدام الطبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com