علوم وتقنية

وسط استياء "آبل".. اتفاق على فرض شاحن موحد للأجهزة المحمولة في أوروبا
تاريخ النشر: 07 يونيو 2022 16:33 GMT
تاريخ التحديث: 07 يونيو 2022 17:40 GMT

وسط استياء "آبل".. اتفاق على فرض شاحن موحد للأجهزة المحمولة في أوروبا

اتفقت دول الاتحاد الأوروبي الـ27 مع النواب الأوروبيين، اليوم الثلاثاء، على فرض شاحن سلكي موحّد للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ووحدات التحكم بألعاب الفيديو

+A -A
المصدر: أ ف ب

اتفقت دول الاتحاد الأوروبي الـ27 مع النواب الأوروبيين، اليوم الثلاثاء، على فرض شاحن سلكي موحّد للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ووحدات التحكم بألعاب الفيديو والكاميرات الرقمية في غضون عامين ونصف العام، وسط استياء شركة ”آبل“، التي عارضت هذا الإجراء.

وأوضح البرلمان الأوروبي في بيان، أن ”المستهلكين لن يحتاجوا بعد الآن بموجب القواعد الجديدة إلى جهاز وسلك مختلفين للشحن كلما اشتروا جهازا جديدا؛ إذ سيكون بإمكانهم استخدام شاحن واحد لكل أجهزتهم الإلكترونية المحمولة الصغيرة والمتوسطة الحجم“.

وأضاف البيان أن ”الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية وأجهزة القراءة الإلكترونية وسماعات الأذن والخوذ والكاميرات الرقمية ووحدات التحكم بألعاب الفيديو المحمولة ومكبرات الصوت المحمولة، في حال كانت قابلة لإعادة الشحن بواسطة سلك، ينبغي أن تكون مزودة بحلول خريف 2024 بمنفذ يو أس بي من النوع سي، بغض النظر عن الشركة المصنعة“.

ويُتوقع أن تُفرض متطلبات مماثلة بالنسبة إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة ”في غضون 40 شهرا من دخول النص حيز التنفيذ“، أي بحلول العام 2026.

وكانت المفوضية الأوروبية، قد اتهمت في الـ 2 من شهر أيار/مايو الماضي، شركة ”آبل“ الأمريكية بـ“منع المنافسة في أنظمة الدفع غير التلامسية“، عبر فرض خدمة ”آبل باي“ على مستخدمي هواتفها المحمولة.

واعتبرت المفوضية، وهي الهيئة التنفيذية في الاتحاد الأوروبي، في بيان آنذاك، أن الشركة المصنعة لهواتف آي فون ”تستغل موقعها المهيمن في أسواق الأجهزة المحمولة“ عبر منع حلول منافسة من العمل على أجهزتها.

وانتقدت المفوضية الأوروبية العام الماضي شركة ”آبل“؛ بسبب ممارسات مناهضة للمنافسة في سوق الموسيقى عبر الإنترنت، وهو أحد الملفات الكثيرة التي تواجهت بها مع مجموعات عملاقة في قطاع التكنولوجيا.

وبعدما فتحت تحقيقا في شأن ”آبل باي“ في شهر حزيران/يونيو من العام 2020، أبلغت المفوضية الأوروبية في بيانها الشركة خطيا بالمآخذ ضدها، وهذه خطوة رسمية لا تدفع إلى التكهن مسبقا بنتيجة هذا التحقيق.

وباتت الشركة قادرة على الاطلاع على الملف، وستتمكن من الرد على الاتهامات الموجهة إليها.

وقالت المفوضة الأوروبية لشؤون المنافسة مارغريته فيستاغر، خلال مؤتمر صحفي: ”لدينا أدلة على أن آبل قيدت وصول الأطراف الخارجية إلى التكنولوجيا الرئيسية اللازمة لتطوير حلول منافسة لمحافظ الأجهزة المحمولة على أجهزة آبل.. لصالح +آبل باي+، الحل الخاص بها“.

وتشكل ”آبل باي“ وسيلة الدفع الوحيدة للأجهزة المحمولة التي يمكنها الوصول إلى تقنية NFC (اتصال المجال القريب) المدمجة بأجهزة ”آي فون“ أو ”آي باد“ لتبادل البيانات اللازمة للدفع بدون تلامس في المتاجر أو عبر الإنترنت، وفق المفوضية.

وقالت المفوضية إنها ”تعارض قرار شركة آبل بمنع مطوري التطبيقات“ المنافسة ”من الوصول إلى الأجهزة والبرامج الضرورية على أجهزته“.

من جانبها، تبرر “آبل“ قيود الوصول بحرصها على ضمان أمن زبائنها، وردت علامة ”آبل“ التجارية في بيان أن آبل باي ”ليست سوى واحد من خيارات كثيرة متاحة للمستهلكين الأوروبيين لإجراء المدفوعات“.

وأضافت: ”سنواصل العمل مع المفوضية لضمان وصول المستهلكين الأوروبيين إلى خيار الدفع الذي يختارونه في بيئة آمنة ومحصنة“.

ولم توضع أي مهلة نهائية لمواصلة تحقيق الاتحاد الأوروبي، وفي حال إدانة ”آبل“، سيتعين عليها تصحيح ممارساتها، أو مواجهة غرامات تصل إلى 10 % من مبيعاتها السنوية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك