كيف ستجعل ”أبل“ تقليد بصمة وجهك مستحيلة في ”آيفون“ الجديد؟

كيف ستجعل ”أبل“ تقليد بصمة وجهك مستحيلة في ”آيفون“ الجديد؟

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

تحاول شركة ”أبل“، التركيز من جديد على خصوصية مستخدمي أجهزتها الذكية، ومن أهم مزايا هواتفها ”آيفون“ مؤخرًا هي بصمة الوجه FaceID، ولكن كغيرها من تقنيات بصمات الوجه، تمكن المستخدمون في العديد من الأوقات من التحايل عليها بسهولة، سواء من خلال صور فوتوغرافية للمستخدمين أو فيديوهات مصورة، لذلك قررت الشركة الأمريكية تحصين تقنيتها بطبقة حماية جديدة مبتكرة.

الجيل الجديد من FaceID

سجلت شركة ”أبل“ في 2015، براءة اختراع جديدة خاصة ببصمة أوردة وجه المستخدم تحت جلده، وذلك من خلال استخدام الأشعة تحت الحمراء، للحصول على بصمة الأوردة، لتكون عاملاً مساعدًا، يدعم تقنية بصمة الوجه التقليدية FaceID، ويصبح فعليًا من الصعب تقليدها، حيث إن الوجه البشري يحمل تحت الجلد كمًا ضخمًا من الأوردة والأوعية الدموية المتداخلة والمتشابكة بشكل كبير، والتي من الصعب تمامًا محاكاتها بشبكة اصطناعية مقلدة.

ما هي FaceID التقليدية؟

ولكي نفهم قوة ما ستقدمه براءة الاختراع التي سجلتها ”أبل“ لهواتفها، إذا قدمتها في هواتف آيفون الجديدة، علينا في البداية فهم كيفية عمل ميزة بصمة الوجه التقليدية FaceID، والتي قدمتها الشركة في هواتفها بداية من هاتفها ”آيفون x“ والأحدث منه، حيث تعتمد الشركة على مستشعر للأشعة تحت الحمراء، يقوم ببث 30 ألف نقطة مميزة على وجه المستخدم للخروج منه ببصمة ثلاثية الأبعاد، تمثل كافة النقاط المميزه لوجهه، وبانعكاس تلك النقاط إلى عدسة الكاميرا الأمامية في الهاتف، بحيث يتم حساب بُعد كل نقطة على وجه المستخدم عنها، وبالتالي يتم تكوين بصمة 3D للوجه.

ولكن تلك التقنية كان من السهل تمامًا خداعها من خلال وجوه التوائم وكذلك أفراد العائلة الواحدة، بل إنها فشلت كذلك أمام بعض أصدقاء المستخدمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com