logo
علوم وتقنية

ميتا: الأخبار ليست مضادة للتضليل على منصاتنا

ميتا: الأخبار ليست مضادة للتضليل على منصاتنا
شعار ميتا المصدر: رويترز
09 يوليو 2024، 6:11 م

قالت شركة ميتا إنها "لم تفكر أبدًا في الأخبار" كوسيلة لمواجهة المحتوى المضلل على فيسبوك وإنستغرام، على الرغم من وجود أدلة على عكس ذلك، وفقًا لصحيفة الغارديان.  

وزعمت شركة ميتا أن الأخبار ليست الترياق المضلل المنتشر على فيسبوك وإنستغرام، حيث تواصل الشركة رفضها الدفع لشركات الإعلام مقابل الأخبار في أستراليا.

النظام الضريبي

وكانت ميتا قد أعلنت في مارس، أنها لن تدخل في اتفاقيات جديدة مع شركات الإعلام للدفع مقابل الأخبار بعد انتهاء العقود الموقعة في عام 2021 بموجب قانون المساومة على وسائل الإعلام الإخبارية الذي وضعته حكومة موريسون.

ويدرس مساعد وزير الخزانة، ستيفن جونز، ما إذا كان ينبغي على حكومة ألبانيز استخدام الصلاحيات بموجب تشريع قانون المساومة على وسائل الإعلام الإخبارية لـ"تعيين" ميتا بموجب القانون، مما سيجبر شركة التكنولوجيا على الدخول في مفاوضات للدفع مع مزودي الأخبار، أو المخاطرة بتغريمها 10% من إيراداتها الأسترالية.

أخبار ذات علاقة

تحقيق إسباني بشأن استخدام "ميتا" للذكاء الاصطناعي

 كما تدرس وزارة الخزانة أيضًا خيارات أخرى، بما في ذلك ما إذا كان بإمكانها إجبار الشركة على نقل الأخبار أو التأثير فيها عبر النظام الضريبي.

من جهتها، تشعر الحكومة بالقلق من أنه إذا تم تصنيف ميتا بموجب القانون فإنها ستحجب الأخبار في أستراليا، كما فعلت في كندا منذ أغسطس من العام الماضي.

وقد أخبر خبير كندي صحيفة الغارديان أستراليا أنه حيثما اختفت الأخبار، تم استبدالها بمحتوى فيروسي مضلل.

وفي مذكرة مقدمة إلى تحقيق البرلمان الفيدرالي حول وسائل التواصل الاجتماعي والمجتمع الأسترالي، قالت ميتا إنها "ليست على علم بأي دليل" يدعم التأكيد على وجود المزيد من المعلومات المضللة على منصتها في كندا نتيجة لحظر الأخبار "ولم تفكر ميتا أبدًا في الأخبار كوسيلة لتقليل المعلومات المضللة على خدماتنا".

وأضافت "مع أو بدون محتوى إخباري أو بدونه، نحن محفزون لإزالة المعلومات المضللة الضارة وتقليل توزيع المعلومات المضللة التي تم التحقق من صحتها، ونحن لا نزال ثابتين في التزاماتنا بضمان نزاهة المعلومات على منصاتنا من خلال مواجهة هذا النوع من المحتوى الضار"، كما جاء في التقديم.

وأشارت ميتا "يمكن للكنديين الاستمرار في استخدام خدماتنا للوصول إلى المعلومات الموثوقة من مجموعة من المصادر، بما في ذلك الوكالات الحكومية والأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية، التي لطالما شاركت المعلومات مع جمهورها في أشكال جذابة، بالإضافة إلى روابط المحتوى الإخباري".

وأشارت ميتا إلى شراكاتها في التأكد من طرف ثالث للتحقق من المحتوى أو تصنيفه، والتي لا تزال متاحة في كندا، كجزء من عملها للحد من انتشار المعلومات المضللة. وقالت الشركة إنه منذ حظر الأخبار في كندا، لم يكن هناك انخفاض كبير في مشاركة المستخدمين الكنديين.

وقالت ميتا: "الأخبار قابلة للاستبدال".

وقد وجد تحليل أجرته الغارديان أستراليا سابقًا أن الأخبار استبدلت إلى حد كبير بالميمات على فيسبوك.

تيك توك

من جهتها صرحت مديرة السياسات في ميتا في أستراليا، ميا غارليك، للجنة الشهر الماضي أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة إذا تم تعيين ميتا بموجب قانون الأخبار، لكنها رفضت التعليق على الخيار الافتراضي لحجب الأخبار.

في المقابل، قال الناشرون إن تأثير حجب الأخبار سيكون مدمرًا. وأبلغت برودشيت - التي تنشر أدلة المدينة والمطاعم والترفيه - اللجنة في مذكرة قدمتها أنها ستخسر ما يصل إلى 52% من إيراداتها في حال حجب الأخبار.

 وأضافوا أن ذلك "سيجعل من المستحيل تقريبًا على الشركة البقاء على قيد الحياة".

كان هناك أيضًا ضغط على منصات أخرى، بما في ذلك تيك توك، ليتم تصنيفها بموجب الكود.

ومع ذلك، أخبرت تيك توك التحقيق أن أقل من 0.5% من المحتوى الذي يستهلكه 8.5 مليون أسترالي على المنصة هو محتوى إخباري احترافي.

كان هذا على الرغم من أن التقرير الاقتصادي الخاص بـ تيك توك، الذي صدر في وقت سابق من هذا العام، وجد أن 27.5% من المستخدمين يأتون إلى التطبيق من أجل الأحداث الجارية والقضايا الاجتماعية.

وأوضحت مديرة السياسة العامة في تيك توك في أستراليا، إيلا وودز-جويس، أن الفرق هو أن ما يعدّه الجمهور أخبارًا قد يكون مختلفًا عما يعدّه الإعلام والسياسيون أخبارًا.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC