عيادة ذكية بتقنيات متطورة تعالج المرضى في الشارع (صور)

عيادة ذكية بتقنيات متطورة تعالج المرضى في الشارع (صور)

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

لا يزال يدهشنا كل يوم تطور ثورة الروبوتات والذكاء الاصطناعي، فقد وصل البحث والتطوير إلى ابتكار عيادات صحية روبوتية ذاتية القيادة، تفحص المرضى إلكترونيًا في الشارع، وربما نراها قريبًا قيد التفعيل.

ويأمل مشروع ”Aim“ الجديد، تسخير الذكاء الاصطناعي لتحسين الرعاية الصحية اليومية باستخدام الأجهزة الذكية المنزلية، إضافة إلى تطبيق الهاتف لتتبُّع بيانات المريض، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

العيادة ذاتية القيادة ستُمكِّن المرضى من الحصول على الفحوصات والتشخيص حتى لو لم يتمكنوا من الوصول للطبيب، بما في ذلك الفحص الحراري، والأشعة، وتحليل التنفس، كما يمكن أن تنقل المريض إلى المستشفى في حالات الطوارئ إذا لزم الأمر.

وصممت شركة ”أرتيفاكت“ بسياتل مشروع ”Aim“ للمساعدة في التغلب على بعض التحديات في مجال الرعاية الصحية، بما في ذلك نقص القدرة على الوصول إلى بيانات المريض نتيجة تعدد المصادر.

حيث قالت الشركة: ”لحل المشاكل المرتبطة بالرعاية الصحية، كنّا بحاجة إلى نهج نظامي، حيث يجمع هذا التصميم بين المكونات الفردية من قاعدة بيانات، ومركبة ذاتية القيادة، وأداة تشخيص تعمل بالذكاء الاصطناعي، وبعضها موجود بالفعل، ولكن ما هو فريد من نوعه، هو التواصل والتفاعل بين تلك المكونات في نظام يتيح لنا تقديم أفضل خدمة للمريض“.

يقوم النظام بدمج البيانات من الأجهزة المتصلة بالإنترنت في المنزل، مثل الساعات الذكية، أو أجهزة تتبع اللياقة البدنية، والمرايا الذكية، إضافة إلى البيانات الصحية التي يدخلها المريض بنفسه من خلال تطبيق في الهاتف الذكي، لخلق سجل صحي للمريض.

ويعتمد النظام -أيضًا- على عيادة آلية مجهزة بأجهزة رصد لقياس الوزن، ومؤشّر كتلة الجسم، والتوازن، ووضع الوقوف، كما تحتوي على مقعد لإجراء التحليل الصوتي للتنفس، ونبضات القلب.

وفي العيادة ذاتية القيادة، يمكن للمرضى استشارة أخصائي، أو الحصول على نقل فوري إلى غرفة الطوارئ للحصول على العلاج بأسرع وقت ممكن.

ويهدف هذا المشروع إلى جعل الرعاية الصحية أكثر فاعلية وكفاءة من خلال سد الفجوة بين المرضى والأطباء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com