تقنية Bluetooth 5.0‏ تسرق الأضواء من ابتكارات عالم التقنية

تقنية Bluetooth 5.0‏ تسرق الأضواء من ابتكارات عالم التقنية

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

لا يرغب أي مستخدم للتقنية بأن يبقى مقيدًا عند استخدامه للأجهزة الذكية من خلال التعامل مع أسلاك وأساليب تقليدية، لذلك تعتبر تقنيات الاتصال اللاسلكية مسار اهتمام كافة الشركات في السوق التقنية منذ فترة طويلة، وكان من أهمها خلال الفترة الماضية تقنية ”البلوتوث”، الأكثر قدرة على نقل البيانات والمعلومات بشكل آمن وسريع.

وكثفت مجموعة ”Bluetooth SIG“، المسؤولة عن تطوير تقنية ”البلوتوث“ وتطبيقاتها، جهودها طوال الفترة الماضية للكشف عن الجيل الخامس من ”البلوتوث“، والذي يقدّم مجموعة مميزة من التحديثات والمزايا الجديدة.

حرية في الحركة

الجيل الخامس يأتي بدعم واسع المدى للتواصل بين الأجهزة المختلفة، حيث أن الحيز المكاني المتاح للفصل بين جهازين متصلين بتقنية ”البلوتوث“ يصل إلى 300 متر، وذلك يضيف 100 متر كاملة إلى الحرية المكانية التي كان يتيحها ”Bluetooth 4.2“ للمستخدمين.

وستتيح الميزة الجديدة للمستخدمين أن يتواصلوا معًا عبر أجهزة هواتفهم عند الرغبة في نقل البيانات والملفات، إلى جانب إمكانية بث الموسيقى من هاتفك أو أي جهاز آخر يدعم التقنية الجديدة، خاصة إذا كان الجهاز المرغوب في توصيله هو مشغل أغانٍ وسماعة ”بلوثوت“، حيث أن المستخدم سيستطيع توصيل جهازها بهاتفه عبر البلوتوث ويستمتع بتشغيل الأغاني والصوتيات المختلفة دون التقيّد بحيز ضئيل للحركة.

جودة الصوت

عادة ما تفتقر سماعات ”البلوتوث“ لجودة الصوت ودقته، لذلك عندما قامت ”هيئة تنظيم تقنية البلوتوث“ بتطوير الجيل الخامس وضعت في الحسبان تقديم صوتيات بجودة مميزة، ودعمته بإمكانية نقل كم أكبر من البيانات في الثانية الواحدة وبالتالي درجة نقاء ووضوح وعمق الصوت يكون أفضل.

التتبع الجغرافي

دقة تحديد الموقع الجغرافي خلال التنقلات الداخلية داخل مبنى أو مساحة صغيرة تعتبر أهم مزايا الجيل الجديد، حيث إنه يساعد على نقل البيانات بدقة عالية مع مراعاة موقع المستخدم ومكان تواجده داخل المكان، وذلك يساعد بشكل كبير في إيجاد المفقودين في انهيارات العقارات، وكذلك الكوارث الطبيعية، إلى جانب متابعة حركة الآلات داخل المصانع وتحركات المسافرين داخل المطارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com