تسريب 100 وثيقة سرية من داخل ”فيسبوك“ – إرم نيوز‬‎

تسريب 100 وثيقة سرية من داخل ”فيسبوك“

تسريب 100 وثيقة سرية من داخل ”فيسبوك“
BERLIN, GERMANY - FEBRUARY 24: The Facebook logo is displayed at the Facebook Innovation Hub on February 24, 2016 in Berlin, Germany. The Facebook Innovation Hub is a temporary exhibition space where the company is showcasing some of its newest technologies and projects. (Photo by Sean Gallup/Getty Images)

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

كشف تقرير صحفي عن تسريب 100 وثيقة سرية من داخل ”فيسبوك“ تتعلق بطريقة تعامل الموقع مع بلاغات المستخدمين حول المحتوى المزعج.

وشملت التسريبات التي نشرتها صحيفة ”الغارديان“ البريطانية​، تعليمات موجهة من جانب إدارة فيسبوك إلى الموظفين المشرفين على استقبال ومراجعة بلاغات المستخدمين فيما يخص المحتوى المزعج، مثل المحتوى العنيف أو الجنسي أو العنف ضد الأطفال وتعذيب​ الحيوانات.

وفيما يخص المحتوى الجنسي، وجه ”فيسبوك“ لموظفيه تعليمات بأن ”أي محتوى جنسي لا يدخل فيه أي تعديلات عبر تطبيقات الغرافيكس، ومتاح تداوله على الموقع ولا يجب مسحه، يمكن فقط إضافة تحذير قبل المشاهدة ينبه المستخدمين لطبيعة المحتوى“.

كما أشار فيسبوك إلى أن ”المحتوى الجنسي المنشور بغرض انتقامي يتم الحكم عليه من خلال ثلاثة معايير وهي، أن يكون التصوير تم داخل مكان خاص، وأن يتضمن المنشور كلامًا أو تعليقات تحتوي عبارات انتقامية، وأن يكون الشخص الموجه ضده المنشور في وضع عار أو شبه عار أو وضع جنسي“.

أما فيما يخص تعذيب الأطفال، فيرى فيسبوك أنه ”لا يجب حذف أي محتوى به مشاهد عنف ضد الأطفال كي يتم إنقاذهم، وفي حال وجد عدد من المستخدمين أن هذا المحتوى مزعج، سيتم وضع تحذير قبل المشاهدة“.

وعلى مستوى المحتوى التهديدي، فإن هناك مجموعة من الفئات في حال تعرضت لتهديد من أي محتوى، لا بد من مسحه فورًا، وهم: رئيس الدولة، وموظفو الرئاسة، ومرشحو الرئاسة، والموظفون في هيئات تنفيذ القانون، والشهود في القضايا، والأشخاص المعرضون للاغتيال، والناشطون، والصحفيون، إضافة إلى الجماعات المحمية دوليًا مثل المشردين واللاجئين.

أما على مستوى الأفراد الطبيعيين، فلا يتم مسح المحتوى التهديدي الموجه إليهم لأن التهديدات على الإنترنت تعتبر غير جادة، وهي محاولة للتنفيس عن الغضب.

وبالمنطق نفسه، يتعامل ”فيسبوك“ مع عمليات البث المباشر لمحاولات الإضرار بالنفس وإلحاق الأذى بالنفس أيًا كان شكله بأنه محاولة للتنفيس عن الغضب والضيق والخوف.

فيما يتعلق بتعذيب الحيوانات، أكد ”فيسبوك“ أنه لا يجب حذف أي محتوى عنيف ضد الحيوانات لرفع الوعي بذلك.

وأوضح ”فيسبوك“ في الوثائق المسربة أن الموقع يستقبل حوالي 6.5 مليون بلاغ حول محتوى مزعج أسبوعيًا، وفي بعض الأحيان لا يكون أمام الموظف مدة أكثر من 10 ثوان لاتخاذ القرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com