14 شخصًا يتحكمون بشبكة الإنترنت ويمتلكون المفاتيح السرية السبعة (فيديو)

14 شخصًا يتحكمون بشبكة الإنترنت ويمتلكون المفاتيح السرية السبعة (فيديو)

قد يبدو الأمر ضربًا من الخيال، ولكنه ليس كذلك، فشبكة الإنترنت بالكامل محمية بسبعة مفاتيح سرية، يحملها 14 شخصًا، وفي غضون أيام قليلة، سيعقدون طقسًا تاريخيًا والمعروف باسم حفل توقيع الجذر،  ففي صباح الجمعة، حصل العالم على تذكرة جيدة عن أهمية المنظمة التي ينتمي لها هؤلاء الناس.

فقد تعطل جزء كبير من شبكة الإنترنت لفترة من الوقت، بعدما قام مجموعة من المخترقين بإجهاد خوادم شركة تدعي دي واي إن؛ ما تسبب في تعطلها.

وتعتبر شركة دي واي إن، المزود الرئيس لما يسمى بنظام أسماء النطاقات (DNS) والذي يترجم عناوين المواقع الإلكترونية، التي تستخدم لتسهيل حفظها على البشر إلى عناوين الآي بي، التي تستخدمها أجهزة الكمبيوتر للتعرف على صفحات الويب.

وشركة دي واي إن، واحدة من الشركات المزودة لنظام أسماء النطاقات، وعلى الرغم من عدم قدرة المخترقين على التحكم في شبكتها قبل ذلك، إلا أنهم نجحوا في إبطال خوادمها لبضع ساعات قليلة، ما تسبب في تعطل جزء كبير من شبكة الإنترنت؛ ما يظهر مدى اعتماد الشبكة على نظام أسماء النطاقات، وقد أدت هذه الهجمات إلى تعطل مواقع مثل: بيزنيس إنسايدر وأمازون وسبوتفاي والعديد من المواقع الأخرى.

والنتيجة: إذا استطعت السيطرة على كل نظام أسماء النطاقات ستستطيع السيطرة على كامل شبكة الإنترنت.

ويتم تأمين نظام أسماء النطاقات على أعلى مستوى من قبل مجموعة من الناس والمعروفين باسم ضباط التشفير.

ويجتمع هؤلاء الأشخاص كل ثلاثة أشهر منذ العام 2010، لإجراء طقوس أمنية للغاية تعرف باسم حفل المفتاح، إذ يتم التحقق من مفاتيح أقفال الإنترنت الافتراضية وتحديثها.

وهؤلاء الأشخاص الذين يحضرون الحفل، يعتبرون جزءًا من مؤسسة تدعى شركة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (ICANN) وهي المسؤولة عن تخصيص عناوين الإنترنت الرقمية للمواقع وأجهزة الكمبيوتر.

وإذا استطاع أحد الأشخاص السيطرة على قاعدة بيانات (ICANN) فإن ذلك الشخص سيسيطر إلى حد كبير على شبكة الإنترنت، على سبيل المثال، يمكن لهذا الشخص أن يوجه الناس إلى موقع بنك مزيف، بدلاً من المواقع الحقيقية.

ولحماية نظام أسماء النطاقات، ابتكرت شركة (ICANN) طريقة لتأمينها دون منح قدر كبير من التحكم لشخص واحد، إذ قامت باختيار سبعة أشخاص كحاملي المفاتيح وأعطت كل واحد منهم مفتاحاً حقيقياً لشبكة الإنترنت، واختارت سبعة أشخاص آخرين كحاملي المفاتيح الاحتياطية ليصبح مجموع عددهم 14 شخصًا.

ويتطلب الاحتفال وجود 3 منهم على الأقل بمفاتيحهم وحضورهم شخصيًا، لأنه لكي تفتح أقفال المعدات التي تحمي نظام أسماء النطاقات، فهم يحتاجون إلى ثلاثة مفاتيح على الأقل.

طقوس مكتوبة بعناية

تقوم تلك المفاتيح الحقيقية، بفتح صناديق آمنة، والتي تحتوي على كروت مفاتيح ذكية، ويتطلب الأمر عدة مفاتيح للحصول على إذن الدخول للجهاز الذي يولّد المفتاح الرئيس للإنترنت.

image

في الحقيقة، ذلك المفتاح الرئيس عبارة عن رمز كمبيوتر، والمعروف باسم مفتاح توقيع الدخول للجذر، وهي كلمة المرور التي يمكنها الدخول إلى قاعدة بيانات (ICANN) الرئيسة، ويولد هذا المفتاح العديد من المفاتيح الأخرى التي تعمل على حماية أجزاء شبكة الإنترنت المختلفة في أماكن مختلفة، وتستخدم من قبل العديد من منظمات حماية الإنترنت المختلفة.

ويتم تكثيف الأمن المحيط بالحفل بشكل كبير، حيث يتطلب الأمر من المشاركين بالحفل المرور عبر سلسلة من الأبواب المغلقة باستخدام رموز مفتاحية وماسحات اليد الضوئية، لكي يصلوا إلى غرفة شديدة التأمين، والتي لا تسمح لأي اتصال إلكتروني بالهروب منها، وبداخل الغرفة يجتمع ضباط التشفير مع المسؤولين من شركة (ICANN) وبعض الضيوف والمراقبين.

ويتم التخطيط للحدث بالكامل بشكل كبير، إذ يُسجل بدقة وتتم مراجعته، وقبل الحفل يتم تحديد كل خطواته وتوزيعها على المشاركين، بحيث إذا أحدث أحدهم أي انحراف، فسيعرفه جميع من في الغرفة.

وتقوم المجموعة بأداء المراسم كما هو منصوص عليه، وبعد ذلك يخرجون من الغرفة واحدًا تلو الآخر، وقد عُرف عنهم أنهم يذهبون إلى مطعم محلي للاحتفال بعد ذلك.

ولكنه وبرغم كل هذا التأمين، يعتبر الإنترنت جزءًا تقنياً مفتوحاً للجميع، وليس مملوكا لجهة واحدة، وعلى الرغم من أنه قد تم اختراع الإنترنت في الولايات المتحدة، إلا أنها تخلت عن عقود من إشرافها على نظام أسماء النطاقات في وقت سابق من هذا الشهر، وتعتبر (ICANN) هي المسؤول الحالي عن الإشراف.

ولإدراكها لدورها الدولي والثقة الملقاة على عاتقها من جميع أنحاء العالم، تتيح (ICANN) لأي شخص مراقبة الاحتفال، وأيضا توفر بثًا مباشرًا عبر الإنترنت وتنشر نصوص كل الحفل بالكامل.

وستعقد (ICANN) حفلاً آخر في الـ 27 من أكتوبر، وسيكون هذا الحفل تاريخيًا أيضًا، إذ ستغير الشركة المفتاح الرئيس للمرة الأولى بنفسها.

من الناحية التقنية سيتم تغيير “زوج المفاتيح” التي تقوم عليها كل الإجراءات الأمنية لنظام أسماء النطاقات والمعروفة باسم مفتاح توقيع منطقة الجذر.

وقال مات لارسون، نائب رئيس قسم الأبحاث في شركة (ICANN): “إذا كان لديك هذا المفتاح وكنت قادرًا على سبيل المثال على توليد نسختك الخاصة من منطقة الجذر، فستكون في وضع يمكنك من توجيه قدر هائل من حركة المرور عبر الإنترنت”.

وفيما يأتي مقطع فيديو لأول احتفالات المفتاح والتي أقيمت في العام 2010.