المستشعرات والتطبيقات.. دليلك لركن السيارة – إرم نيوز‬‎

المستشعرات والتطبيقات.. دليلك لركن السيارة

المستشعرات والتطبيقات.. دليلك لركن السيارة

المصدر: وكالات – إرم نيوز

تعد عملية البحث عن مكان لركن السيارة، وخاصة في الأماكن المزدحمة والمدن الكبيرة، من الأمور المزعجة لقائد السيارة. ومع التقدم التقني ظهرت حلول رقمية تقدم مساعدات وخدمات للتعرف إلى أماكن خالية، ولتصبح شاشة الهاتف بمثابة دليل رقمي لأصحاب السيارات عند ركن السيارة للانتظار.

ولعل أحدث التوجهات نحو هذه الحلول هو ما أعلنت عنه شركة “بي إم دبليو” الألمانية لطرح خدمة البحث الذكي عن مواقع ركن السيارة ”On-Street Parking Information“ بنهاية العام.

وبعد توافر الخدمات المقدمة عبر شبكة الإنترنت، وخدمات الركن في المرائب متعددة الطوابق تحت الأرض بنظام الملاحة المتصل بشبكة الإنترنت، ترغب الشركة البافارية في التوسع لتشمل هذه الباقة تقديم يد العون أثناء عمليات البحث عن المناطق الخالية بالشوارع.

وأوضح كريستوف كوينغ المتحدث باسم الشركة الألمانية أنها تقوم بحساب فرص الركن بمساعدة بيانات حركة السيارات، التي غادرت أماكنها، أو التي تبحث عن أماكن للركن. ويمكن بعدها للسائق التوجه مباشرة للمناطق المُرجح أن تكون خالية.

أجهزة استشعار

وبطريقة مشابهة عملت شركة ”أودي“ على مشروع تجريبي في مدينتي لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو، لا تستند استطلاعاته إلى بيانات حركة السيارات فقط، وإنما اعتمدت الشركة الألمانية هناك مع السلطات على أجهزة الاستشعار، التي تغطي إشغالات ما يقارب 8000 مكان للركن.

وبذلك تتمكن الشركة التابعة لمجموعة ”فولكس فاغن“ الألمانية من معرفة الأماكن  الشاغرة على الفور، كما يمكن أن تتوقع أيضاً بشكل كبير مكان الركن الخالي. وأضافت شركة ”أودي“ أنّ نسبة التأكد من خلو مكان ما تصبح 97% في عشر الدقائق الأولى، بينما تنخفض إلى 91% خلال العشرين دقيقة التالية.

تطبيقات الهواتف

وبشكل مستقل عن شركات السيارات ساعدت تطبيقات الهواتف والخدمات على إيجاد حلول لهذه المشكلة؛ حيث أعلنت منصة شبكة الإنترنت Parkopedia أنها تغطي حوالي 38 مليون مكان لركن السيارات في 6300 مدينة في 75 دولة على مستوى العالم، لتصبح شاشة الهاتف هي دليل السائق. ولكن يلزم  المرء اكتشاف ما إذا كان مكان الركن لا يزال خالياً.

وفي المقابل، يقوم تطبيق Parkda بتسجيل الأماكن الخالية فقط، ولكن يعمل فقط في المرآب المجهز بدليل معلومات وقوف السيارات الذكي، وهو ما تدعمه في الوقت الحالي 40 دولة فقط في قاعدة البيانات.

ومع منصة مشاركات الركن ParkU يمكن لعملية ركن السيارة أن تتم بسهولة ويسر؛ حيث تقوم عبر أحد التطبيقات على الهواتف الذكية بنقل أماكن الركن الخالية داخل المدن، ومع دعم إلكتروني، يصبح بين يدي السائق أماكن خلف الحواجز والبوابات الدوارة أو البوابات العادية، كما يمكنه عرض مرائب الركن، والمرائب متعددة الطوابق تحت الأرض، وساحات الفنادق والمؤسسات، والتي تكون خالية خارج أوقات العمل أو ساعات الزحام. 

ويمكن لسائق السيارة التسجيل مجاناً في منصة ParkU، ليتمكن بعدها من تحميل التطبيق على الهاتف. وقد تكون عملية نقل البيانات هذه مجانية، ويتم دفع رسم ركن السيارة فقط عبر حساب على شبكة الإنترنت. وتغطي المؤسسة في الوقت الراهن 5000 مكان في 15 مدينة، وتنقل صورة شبيهة للمكان على الخريطة.

ووفق نماذج مماثلة تقدم بعض خدمات ركن السيارات منصات خاصة بها، وهنا نجد أن الرقمنة قد شهدت تقدماً ملحوظاً في السنوات الأخيرة؛ فأصبح السائق يستخدم صفحات الانترنت أو الهواتف الذكية للبحث عن أماكن خالية لركن السيارة، حتى أنه في نهاية المطاف لن ينظر إلى أماكن الركن غير المتوافرة بالشكل الرقمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com