جوائز الكومبيوتر الكبرى تكشف عن الاهتمام الزائد بالأمن الإلكتروني

جوائز الكومبيوتر الكبرى تكشف عن الاهتمام الزائد بالأمن الإلكتروني

سان فرانسيسكو – يتسلم عالم كومبيوتر درس اقتصاديات الجريمة الإلكترونية وشجّع صناعة السيارات على التعامل مع خطر التسلل إلى برمجيات سياراتها، واحدة من أكبر الجوائز المخصصة للكومبيوتر، اليوم الأربعاء، وهو ما يبرز الدور المحوري الذي يلعبه الأمن الإلكتروني في قطاع الأعمال والحكومات.

وفاز ستيفان سافيدج، الأستاذ بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو، بجائزة مؤسسة (إيه.سي.إم-إنفوسيز) التابعة لرابطة الكومبيوتر.

وفي وقت سابق من الشهر، منحت رابطة الكومبيوتر جائزتها الكبرى لويتفيلد ديفي ومارتن هيلمان، خبيرَي الكتابة الشفرية. واختارتهما الرابطة لتطويرهما الكتابة الشفرية والتوقيع الرقمي في السبعينات وهو ما مهد الطريق لكثير من البرامج والآليات التي تحمي الاتصالات على الإنترنت.

وقال روبرت شنابال، المدير التنفيذي لإيه.سي.إم: ”معظم الأعمال الهامة في صناعة الكومبيوتر لها صلة بالأمن. كان هذا ما يحدث في غرف الكومبيوتر في المكاتب المغلقة لكنه الآن متوفر في سياراتنا والأجهزة التي تزرع في أجسادنا“.

وحقق ديفي وهلمان إنجازهما الرئيسي منذ أربعة عقود وتنامت أهمية أبحاثهما مع تصاعد أهمية الاتصالات عبر الشبكة العنكبوتية.

ويوم الاثنين، أسقطت وزارة العدل الأمريكية دعوى قضائية رفعتها ضد ”أبل“ لتجبرها على فك شفرة هاتف ”آيفون“ استخدمه أحد مهاجمين اثنين في هجوم سان برناردينو بكاليفورنيا، لكن عددًا كبيرًا من مسؤولي الحكومة وجهات إنفاذ القانون يعتقدون أنهم بحاجة إلى وسيلة لفك التشفير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com