”تويتر“ في ذكراها العاشرة.. 6 تغريدات هزّت العالم

”تويتر“ في ذكراها العاشرة.. 6 تغريدات هزّت العالم

المصدر: أبوظبي ـ إرم نيوز

تحتفل شبكة التواصل الاجتماعي ”تويتر”، هذه الأيام بالذكرى العاشرة على انطلاقتها، باعتبارها واحدة من أبرز مواقع التواصل الاجتماعي التي لاقت رواجًا كبيرا، وباتت مِحجّة للنشطاء والمدونين الذين وجدوا في هذا الموقع ضالتهم.

10 سنوات من عمر موقع التدوين القصير، وثقت تغريداتها أحداثاً غيرت وجه العالم حيناً، وأرّخت لمحطات فاصلة في تاريخ الكثيرين.

القائمون على ”تويتر“، أرادوا أن يخلدوا ذكراها العاشرة، بنشر تغريدات توثق أحداثاً كبرى، مؤكدين أن هذه التغريدات تقتصر كل منها على 140 حرفاً، وقد أعيد نشرها بكثافة، بحيث انطبعت في مسار التاريخ.

أول تغريدة لمؤسس تويتر في مارس/ آذار 2006

نشر المشارك في تأسيس تويتر، جاك دورسي التغريدة الأولى، وهي رسالة إلكترونية تقول ”أنا بصدد فتح حسابي على تويتر“، قبل أن ينشر الرسالة الفعلية الأولى، التي قالت ”أدعو زملائي إلى المشاركة“.

أول تغريدة من الفضاء مايو/ أيار 2009

كتب رائد الفضاء، مايك ماسيمو، التغريدة الأولى من الفضاء، وجاءت كالتالي ”في المدار: كان الانطلاق رائعاً! أنا بصحة ممتازة وأعمل بكد وأستمتع بالمشاهد المذهلة، مغامرة حياتي بدأت“.

مقتل أسامة بن لادن مايو/ أيار 2011

نشر اختصاصي المعلوماتية في باكستان، صهيب أطهر، على حسابه التغريدة التالية ”مروحية تحلق في موقعها فوق أبوت آباد في الساعة الواحدة فجراً (غريب جداً)“، وبات بذلك بغير علمه أحد أوائل الشهود، الذين نقلوا خبر المداهمة التي أدت إلى قتل أسامة بن لادن.

ولاية ثانية لأوباما نوفمبر/ تشرين الثاني 2012

مساء يوم الانتخابات الرئاسية الأميركية، نشر الرئيس الأميركي باراك أوباما، على حسابه الرسمي تغريدة ”أربع سنوات إضافية“ مرفقة بصورة له وهو يعانق زوجته ميشيل، التي ارتدت فستاناً بمربعات حمراء وبيضاء.

واستخدمت عدة وسائل إعلام عبارته للإعلان عن نتيجة الاستحقاق، وأصبحت تغريدته الأكثر تناقلاً في تاريخ الموقع.

انطلاقة فكاهية لل“السي إي إيه“ يونيو/ حزيران 2014

افتتحت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي إي إيه)، حسابها على تويتر بدعابة، فغردت ”لا يسعنا التأكيد أو النفي أن هذه تغريدتنا الأولى“.

الهجوم على تشارلي إيبدو في باريس يناير/ كانون الثاني 2015

أطلق المستخدم، يواكيم رونسين هاشتاغ ”جو سوي شارلي“ (أنا شارلي)، التي تحولت حول العالم، إلى شعارٍ يعبّر عن التضامن مع ضحايا الاعتداءات على مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة