مجموعة من الهاكرز تخترق الحاسب الشخصي لنتنياهو – إرم نيوز‬‎

مجموعة من الهاكرز تخترق الحاسب الشخصي لنتنياهو

مجموعة من الهاكرز تخترق الحاسب الشخصي لنتنياهو

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت القناة الإسرائيلية العاشرة أنّ قراصنة إنترنت نجحوا في التسلل إلى الحاسب الشخصي لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وقالت، إنّ الحظ وحده منع وقوع كارثة، إذ تبين أنّ الحاسب لم يكن يحتوي على مواد يمكن تصنيفها بالسرية وقت التسلل إليه من قبل الهاكرز.

ولم تتسبب القرصنة على الحاسب الشخصي لنتنياهو في تداعيات تتعلق بالأمن القومي لدولة الاحتلال، ولكن مجرد نجاح مجموعة من الهاكرز في التسلل إليه يشكل صفعة لنظم الحماية وللهيئات والذراع السيبرانية الجديدة التي تم تدشينها لحماية البنية الرقمية الحساسة، والحواسب الخاصة بالشخصيات المهمة، لاسيما وأنّ إقالة يائير راماتي، مدير إدارة ”حوما“ للدفاع الصاروخي ليست ببعيدة.

وطبقا لما نشره الموقع الإلكتروني للقناة العاشرة، تبين بعد عمليات الفحص أنّ الحاسب الشخصي لنتنياهو هو الذي تعرّض للاختراق دون غيره، مضيفًا، إنّ هذه الواقعة تنضم إلى سلسلة طويلة من الحالات التي شهدت تعرّض حواسب تخص شخصيات حساسة في إسرائيل لهجمات سيبرانية.

وأشار موقع القناة الإسرائيلية إلى أنّ العديد من الحواسب المرتبطة بشبكات الإنترنت بهيئات ذات حساسية استثنائية كانت تعرّضت لهجمات سيبرانية ماثلة طوال الفترة الماضية، وأنّ إسرائيل تتعرّض بشكل يومي لمئات أو آلاف المحاولات التي تتم في الفضاء الإلكتروني، ضمن حرب واسعة النطاق لا تتوقف.

وتأتي الأنباء عن التسلل للحاسب الشخصي لنتنياهو بعد ثلاثة أسابيع فقط من ظهور ملامح الذراع السيبرانية الجديدة لجيش الاحتلال، والذي يحاول توفير منظومة دفاعية في العالم الافتراضي يمكنها التصدي للهجمات بالفيروسات وديدان الحواسب والبرمجيات والتطبقيات الخبيثة، مثلما توفر منظومة ”القبة الحديدية“ الحماية جراء الصواريخ في العالم المادي.

وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية على صلة بالذراع السيبرانية الجديدة، في فبراير/شباط الماضي، أنّ البناء التنظيمي لهذه الذراع يتضمن ثمانية أطقم من الجنود النظاميين والاحتياط، من ذوي الخبرة في هذا المجال، يتركز دورهم على صد الهجمات الإلكترونية التي تتعرّض لها البنية الرقمية الإسرائيلية.

وتستهدف الأطقم الدفاعية التابعة لهذه الذراع حماية شبكات الحواسب المرتبطة بقطاع الكهرباء والمياه، وشبكات الإنترنت والهواتف النقالة، والمؤسسات المالية والمصرفية وغيرها، أمام هجمات سيبرانية، من شأنها أن تصيبها بالشلل.

ووصف ضابط كبير بجيش الاحتلال الذراع السيبرانية بأنها أهم من وجهة نظره من دمج الوحدات التكنولوجية واللوجيستية بالذراع البرية، وأهم من تشكيل لواء الكوماندوز الجديد، والمكلف بالتدخل السريع لمواجهة تحديات عسكرية عديدة، معللاً ذلك بأنّ الهجمات السيبرانية أصبحت سمة من سمات الحروب الحديثة، وأنّ هجمات من هذا النوع تضرب إسرائيل بشكل شبه يومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com