علوم وتقنية

تقرير: استحواذ إيلون ماسك على "تويتر" ينبئ بتغير كبير في أفريقيا
تاريخ النشر: 26 أبريل 2022 18:09 GMT
تاريخ التحديث: 26 أبريل 2022 20:00 GMT

تقرير: استحواذ إيلون ماسك على "تويتر" ينبئ بتغير كبير في أفريقيا

كشفت صحيفة فرنسية أن استحواذ الملياردير الأمريكي من أصل جنوب أفريقي إيلون ماسك على منصة "تويتر" سيغير الكثير من خصائص وحدود التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة فرنسية أن استحواذ الملياردير الأمريكي من أصل جنوب أفريقي إيلون ماسك على منصة ”تويتر“ سيغير الكثير من خصائص وحدود التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي في القارة الأفريقية وفي حرية النشر والتعبير على تلك المنصة.

وذكرت صحيفة ”جورنال دي لافريك“ في تقرير لها أنه ”بينما اشترى ماسك موقع تويتر مقابل 44 مليار دولار، ما هو التساؤل الآن: ما الذي يمكن أن تغيره الصفقة بالنسبة لأفريقيا؟“.

وتابع التقرير: ”إجابة عن تلك المسألة: يعتمد الرئيس الجديد إيلون ماسك على حرية التعبير غير المقيدة، إنها نهاية حقبة وبداية عهد آخر“.

وأعلن إيلون ماسك رسميا أنه اشترى موقع تويتر مقابل 44 مليار دولار. وبالتالي، فإن الشبكة، التي أنشأها جاك دورسي، تتغير بعد عام صعب في أفريقيا.

وفي يونيو/حزيران الماضي، دخلت الشبكة الاجتماعية في نزاع مع نيجيريا بعد حذف تغريدة للرئيس النيجيري ثم قام الأخير بتعليق موقع تويتر في بلاده قبل بدء المفاوضات مع الشركة الأمريكية.

وأعلن المالك الجديد للمنصة، في بيان رسمي بمجرد الاستحواذ على الصفقة، أن ”حرية التعبير هي أساس ديمقراطية فاعلة، وتويتر هو الساحة الرقمية العامة حيث تتم مناقشة الموضوعات الحيوية لمستقبل البشرية.“

ومن ناحية حرية التعبير، سيتعين على تويتر أن يبدأ ثورته وأن يجعل الناس ينسون جاك دورسي المالك السابق الذي كانت لديه طموحات أفريقية لتطوير المنصة وتعزيز نظام البيتكوين البيئي في القارة الأفريقية، لكنه أظهر أيضا ”استعمارًا جديدا“ ضد العديد من الأنظمة في أفريقيا، وفق التقرير.

أما إيلون ماسك، فكان قد أعلن في فبراير/شباط الماضي نيته إطلاق خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية عالية السرعة، في أفريقيا، لكن الهدف بالتأكيد كان سياسيا أكثر منه اقتصاديا، لأن الشبكة الاجتماعية تويتر لم تؤت ثمارها حقا لمؤسسيها، حسب التقرير.

وقالت صحيفة ”جورنال دي لافريك“ إن إيلون ماسك المالك الجديد سيعمل على أن يؤدي تويتر مهمته بشكل أكثر حرية في التعبير والنشر لكن يبدو أن لديه مشروعا سياسيا خفيا خاصة أن تويتر قامت سابقا بمراقبة العديد من الأنظمة لا سيما النظامين الأوغندي والتنزاني، كما أنها اتهمت بالدفاع عن قضايا دون أخرى وبالتالي فرغم مؤشرات حرية التعبير إلا أن عديدا الشائعات تحوم حول جدية المنصة الاجتماعية في السماح بجميع المحتويات وعدم حظر الحسابات أو إغلاقها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك