تقرير: متصفحات إنترنت رئيسة تسرب تفاصيل سجل المستخدمين لشركات مجهولة – إرم نيوز‬‎

تقرير: متصفحات إنترنت رئيسة تسرب تفاصيل سجل المستخدمين لشركات مجهولة

تقرير: متصفحات إنترنت رئيسة تسرب تفاصيل سجل المستخدمين لشركات مجهولة

المصدر: شروق محمد- إرم نيوز

أفادت دراسة جديدة حول خصوصية الإنترنت، بأن العديد من المتصفحات الرئيسة، تسمح للشركات التي تمتلكها بتتبع مواقع المستخدمين وهوياتهم مع تسريب تفاصيل سجل تصفح المستخدمين لتلك الشركات، وفقا لما ذكره موقع ”businessinsider“.

وتتبعت الدراسة التي أعدها دوغلاس ليث، من كلية ترينيتي في دبلن بإيرلندا، ممارسات تبادل المعلومات للمتصفحات الشائعة الاستخدام مثل Google Chrome و Mozilla Firefox و Apple Safari و Microsoft Edge، كما فحصت متصفحي  Brave و Yandex، وهما من المتصفحات الشائعة في روسيا.

ووجدت أن كل متصفح منها باستثناء Brave يقوم بمشاركة تفاصيل سجل تصفح المستخدمين مع الشركات التي تمتلكها، إلى جانب مُعرّفات تشير إلى موقع المستخدم أو هويته.

وعلى الرغم من أنها قد لا تكون صدمة، لقيام المتصفحات بتتبع سجل تصفح المستخدمين، إلا أن تخزين هذه البيانات على خوادم الشركات يعني أيضا إمكانية مشاركتها مع الوكالات الحكومية أو الشركاء التجاريين الخارجيين، ويمكن الكشف عنها في خرق البيانات.

وأضافت أن البيانات المرسلة إلى خوادم الشركات مجهولة المصدر، ومرتبطة بمعرفات فريدة خاصة بأجهزة المستخدمين، لكن الأبحاث المستفيضة أظهرت أن مثل هذه البيانات يمكن عادة أن يتم ”إخفاء هويتها“ بسهولة عن طريق ربطها ببضع بيانات معروفة عن شخص ما.

ورتبت الدراسة المتصفحات من حيث مدى خصوصيتها على النحو التالي:

حصل متصفح Brave على أعلى تصنيف للخصوصية، ووجدت الدراسة أنه عند استخدامه مع الإعدادات الافتراضية الخاصة به، لم يستخدم Brave أي معرّفات تسمح بتتبع موقع المستخدم أو هويته بمرور الوقت، كما أنه لم يشارك محفوظات تصفح الأشخاص مع خوادم الشركات.

وفي المرتبة الثانية كان هناك ثلاثة متصفحات وهي: Chrome، و Firefox و Safari.

أولا: غوغل كروم 

يقوم غوغل كروم ”Google Chrome“ بمشاركة تفاصيل صفحات الويب التي تمت زيارتها مع خوادم  Google، لكن بينما يمكن تعطيل هذه الوظيفة في الإعدادات، إلا أنها تعد الافتراضية لجميع المستخدمين، وعندما يبدأون في استخدام chrome، يتم وضع علامات مميزة للبيانات باستخدام معرّف فريد.

ويتم إرسال البيانات عبر ميزة الإكمال التلقائي للبحث في Chrome، التي يمكن تعطيلها باستخدام إعدادات Chrome.

ووفقا للتقرير، فإن المتحدث باسم غوغل لم يعلّق على ذلك.

ثانيا: موزيلا فايرفوكس

وجدت الدراسة أن Firefox يميز بيانات المستخدمين بمعرّف فريد ويرسل بيانات التصفح مرة أخرى إلى خوادم موزيلا، وتعمل ميزة إشعارات دفع Firefox أيضا على ربط جلسات تصفح المستخدمين بمعرّف فريد مختلف، ما يتيح مزيدا من التتبع، لكن يمكن تعطيل هذه الوظائف في إعدادات Firefox.

ومثل غوغل لم يعلق المتحدث باسم موزيلا على ذلك.

ثالثا: سفاري

أقر التقرير بحماية خصوصية Safari لصفحة البداية الافتراضية، التي تسرب المعلومات إلى جهات خارجية، بما في ذلك Facebook و Twitter.

وقام Safari أيضا بإجراء اتصالات مع iCloud باستخدام معرّفات فريدة يمكن تتبعها، لكن يمكن تعطيل كلتا الوظيفتين في إعدادات Safari.

ولم يعلّق المتحدث باسم Apple على الفور على طلب للتعليق.

وجاء في المركز الثالث والأدنى من الخصوصية متصفحا Microsoft Edge و Yandex.

فمن منظور الخصوصية، يعد Microsoft Edge و Yandex أكثر إثارة للقلق من المتصفحات الأخرى التي تمت دراستها. وذلك لأن كلا المتصفحين يرسلان معرّفات فريدة مرتبطة بالجهاز قيد الاستخدام، وهي معرّفات قوية لا يمكن تغييرها، كما يقومان بإرسال بيانات التصفح عبر وظيفة الإكمال التلقائي للبحث.

وفي كلا المتصفحين، لا يمكن تعطيل هذه الوظائف، ولم لم يرد ممثلو Microsoft و Yandex على الفور على طلبات التعليق، بحسب ما ذكره الموقع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com