تطبيق ذكي للإماراتيين الباحثين عن عمل – إرم نيوز‬‎

تطبيق ذكي للإماراتيين الباحثين عن عمل

تطبيق ذكي للإماراتيين الباحثين عن عمل

المصدر: إرم نيوز

أطلقت نجاح ترين، وهي شركة ناشئة في مدينة مصدر بأبوظبي، تطبيقًا ذكيًا يمَكِّن الإماراتيين الباحثين عن عمل من اكتساب أهم المهارات المهنية التي تتطلبها سوق العمل في المنطقة، بطريقة سريعة وفعالة، وبما يوفر الوقت والجهد والمال.

التطبيق الذي يعمل على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية يحتوي على مواد تدريبية تم تصميمها وتطويرها من قبل فِرَق استشارية عالمية متعددة الاختصاصات ومن عدة قارات، تضم استشاريين في مجال التدريب والتطوير، الأنظمة الذكية، تجربة المستخدم، والتصميم الغرافيكي، كما شارك أيضًا في إطلاق المبادرة أحد رواد الأعمال الشباب الإماراتيين من خريجي جامعة هارفرد، وقد استغرق العمل في التطبيق خمس سنوات.

تم إطلاق التطبيق بالتزامن مع رسالة الموسم التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي يعد التوطين أحد محاورها الرئيسة، حيث يسهم التطبيق في تحقيق الرسالة من زاوية تطوير الكفاءات المهنية التي تشكل 53% من أسباب عدم حصول المواطنين الباحثين عن العمل على الوظائف، وذلك وفقًا لدراسة كشفت عنها مؤخرًا وزارة الموارد البشرية والتوطين.

بدأت فكرة التطبيق، كما يقول الشيخ بن معاوية المدير التنفيذي لنجاح ترين، من الحاجة الماسة لتلبية احتياجات الجيل الجديد المتفاعل مع التكنولوجيا الرقمية، والذي لم تعد تلبي احتياجاتِه أنماطُ التدريب الصفي التقليدية، التي ترتكز على وقت ومكان تواجد المدرب، ففي عصر الثورة المعرفية والرقمية يحتاج الجيل الجديد إلى وسائل تلبي احتياجاته في أي وقت، ومن أي مكان، وفي إطار زمني قياسي، فالمتعلم اليوم أصبح هو محور عملية التعلم، وهو الذي يحدد الزمان والمكان والوسيلة.

وقد رافقت إعداد المحتوى جولات وزيارات ميدانية بدأت بأهم المؤسسات التعليمية العالمية، مثل جامعة هارفارد، وجامعة جورج تاون، وجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، كما تضمن التنسيق والتواصل المستمر مع فرق استشارية متخصصة في استراليا، والمملكة المتحدة، وكندا وأمريكا، وألمانيا والبرازيل.

ومما يميز هذا التطبيق عن المنصات الإلكترونية المشهورة مثل لينكيدإن ليرنينغ، إضافة إلى أن المحتوى باللغة العربية، أن التطبيق يقدم دورات وبرامج موجهة فقط لفئة الباحثين عن العمل، ذلك لأن أغلب الباحثين عن العمل يواجهون صعوبات في تحديد الدورات المناسبة لهم ضمن عدد كبير من الدورات مختلفة المستويات، وباللغة الإنجليزية، ومما يميز التطبيق أيضًا أنه يتناول الكفاءات والقدرات المهنية بشكل عملي مباشر، حيث يوفر أدوات التطبيق العملي في بيئة العمل بما يعزز اكتساب المعرفة والمهارة والسلوك، الأمر الذي يميزه عن بعض المنصات الأخرى ذات الطابع الأكاديمي مثل منصة كورسيرا.

وقد استند الفريق المؤسس في تحديد الدورات المستهدفة على دراسة أجراها كل من جامعة هارفرد، ومركز كارنيجي، ومركز البحوث بجامعة ستانفورد، والتي خلصت إلى أن 85% من النجاح المهني تتحقق من خلال التطوير الفعال للقدرات الشخصية، أو ما تعرف بـ Soft Skills، بينما لا تتعدى مساهمة القدرات الفنية أو التخصصية في النجاح المهني حاجز 15%.

ويعتبر تطبيق الباحثين عن العمل المرحلة الأولى من منظومة ذكية متكاملة، من شأنها إحداث نقلة نوعية في تنمية رأس المال البشري على الصعيد المؤسسي، وذلك لأنه يتميز بقوة المحتوى، وقدرة النظام على تدريب عشرات بل مئات الآلاف من المهنيين في وقت متزامن، مما يوفر الجهد والوقت والمال في تطوير العنصر البشري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com