فضيحة جديدة.. تطبيقات تشارك بيانات المستخدمين على ”فيسبوك“ دون موافقتهم – إرم نيوز‬‎

فضيحة جديدة.. تطبيقات تشارك بيانات المستخدمين على ”فيسبوك“ دون موافقتهم

فضيحة جديدة.. تطبيقات تشارك بيانات المستخدمين على ”فيسبوك“ دون موافقتهم

المصدر: نهلة ناجي- إرم نيوز

كشف تحقيق نشرته صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، بعد إجرائها اختبارات على 70 تطبيقًا، أن العديد من التطبيقات الشائعة ترسل البيانات إلى ”فيسبوك“ من دون الرجوع إلى المستخدم، بما في ذلك تطبيقات طبية وأخرى عقارية، وحتى تطبيقات قياس معدل ضربات القلب الفوري.

وفي تحقيقها، استخدمت الصحيفة الأمريكية برامج لمراقبة اتصالات الإنترنت التي يرسلها التطبيق، وعملت مع شركة برمجيات الخصوصية Disconnect، لاختبار بعض التطبيقات.

في حين وجدت أن 6 على الأقل من أفضل 15 تطبيقًا في مجال الصحة واللياقة البدنية، شاركت المعلومات الشخصية مع ”فيسبوك“، كما قامت برامج مراقبة معدل ضربات القلب الفوري بإرسال معدل ضربات قلب المستخدم إلى ”فيسبوك“ في غضون ثوانٍ من تسجيله، وأخبرت برامج تتبع التبويض ”فيسبوك“ ما إذا كانت المستخدمة تنوي أو تفكر في الحمل.

ويمكن لشركة ”فيسبوك“ جمع البيانات عن طريقة مجموعة تطوير البرامج الخاصة به SDK ، التي تسمح له بسحب ما تريده من معلومات من البرامج المفتوحة المصدر التي يستخدم فيها المطورون SDK لإنشاء تطبيقات لاستغلالها في الإعلانات.

وتعتبر هذه الفضيحة الأحدث في سلسلة فضائح انتهاك الخصوصية الأخيرة لشركة ”فيسبوك”، بعد أن خانت ثقة مستخدميها البالغ عددهم ملياري مستخدم في الموقع، وأثارت تساؤلات حول حاجة المنظمين لكبح جماح عملاق وسائل التواصل الاجتماعي.

في حين يمكن للمستخدمين التحكم بكيفية جمع التطبيقات للبيانات من أجهزتهم، مثل الموقع أو جهات الاتصال أو ملفات تعريف الارتباط، إلا أنهم لا يمكنهم إيقاف مشاركة البيانات الحساسة المسجلة في التطبيقات مع جهات خارجية مثل ”فيسبوك“.

لكن متحدثين باسم ”فيسبوك“ نفوا استخدام أي بيانات شخصية، داعين مطوري البرامج إلى أن يكونوا أكثر صراحة مع مستخدميهم في أي معلومات ستتم مشاركتها .

ومع ذلك، يشير ”فيسبوك“ إلى أنه يستخدم بيانات العملاء التي تم جمعها بواسطة SDK لاستهداف الإعلانات، بالإضافة إلى تحسين تجارب أخرى، بما في ذلك أحدث الأخبار ونتائج البحث.

وكإجراء وقائي لما نشره تقرير الصحيفة، أمر عمدة نيويورك أندرو كومو وكالتين حكوميتين بالتحقيق في نتائجه، ووصف مشاركة البيانات بأنها إساءة استخدام للخصوصية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com