نيويورك تايمز: “فيسبوك” يسمح لبعض الشركات بالوصول لبياناتك وحتى قراءة رسائلك الشخصية

نيويورك تايمز: “فيسبوك” يسمح لبعض الشركات بالوصول لبياناتك وحتى قراءة رسائلك الشخصية

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تحقيقًا صحفيًا جديدًا يكشف أسرارًا حول العلاقات والشراكات التي تجمع فيسبوك بأكثر من 150 شركة من كبرى الشركات التقنية والتجارية على مستوى العالم، والتي تسمح لهم أن يقوموا بالاطلاع على بيانات المستخدمين، حتى رسائلهم الشخصية، وكل ذلك يجري دون علمهم.

وتمكنت الصحيفة الأمريكية من الوصول إلى كل تلك الأسرار عبر الاطلاع على 270 وثيقة سرية من الأوراق الداخلية بفيسبوك، وكذلك حوارات أجرتها مع 60 شخصية تتنوع بين موظفين سابقين بفيسبوك ومسؤولين حكوميين وخبراء أمن معلوماتي، وجميعهم فضّل الحديث تحت عباءة من الخصوصية وتجهيل هوياتهم حفاظًا على خصوصيتهم، لأن معظمهم قد وقّع وثائق تلزمهم بعدم الإفصاح عن أي من تلك المعلومات السرية.

مشاركة البيانات

وعلى الرغم من التأكيدات المستمرة التي أعلنها مسؤولو فيسبوك طوال العام الجاري، سواء خلال الحوارات الصحفية أو الاستجوابات الرسمية أمام حكومات العالم والكونغرس الأمريكي، إلا أن تقرير نيويورك تايمز، أثبت أن الشركة الزرقاء قامت بمشاركة بيانات المستخدمين دون علمهم مع الشركات الأخرى، بهدف فتح سوق جديد لها فيما يخص أنها تتحكم في بيانات ما يفوق 2 مليار مستخدم حول العالم، أي ما يوازي أقل بقليل من ثلثي سكان الأرض.

فصّل التقرير نوعية البيانات التي حصلت عليها بعض الشركات، مثل أن محرك بحث مايكروسوفت Bing كان يحصل على أسماء جميع مستخدمي فيسبوك، دون رضاهم، وكذلك كانت خدمات الترفيه Netflix وSpotify كانت تتمكن من قراءة رسائل المستخدمين الشخصية، أما عن شركة أمازون فكانت تحصل على أسماء المستخدمين وبيانات أصدقائهم، بينما “ياهو” كان يحصل على نسخة من جميع منشورات المستخدمين، وذلك على الرغم من أن فيسبوك كان قد أعلن مطلع العام الحالي، أن هذا النوع من مشاركة البيانات كان قد تم إيقافه نهائيًا منذ سنوات.

وكان فيسبوك قد تعهد في 2011 أمام هيئة التجارة الفيدرالية بأنه لن يقوم بأي عمليات لمشاركة بيانات المستخدمين مع أي طرف سواء بشكل مباشر أو غير مباشر دون علم المستخدمين، وذلك احترامًا لخصوصيتهم الكاملة، إلا أن كل ذلك انهار بالكامل بمجرد الاطلاع على المستندات المسربة من داخل الشركة، والتي تثبت أنه كان يتم تداول بيانات المستخدمين حتى عامنا الحالي.

وكان ستيف ساترفيلد، مدير الخصوصية والسياسات العامة بفيسبوك، قد أعلن من قبل خلال حوار معه أن كافة الشراكات التي تجريها الشركة الزرقاء مع الشركات الأخرى “لا تتعارض أبدًا مع اتفاقها مع هيئة التجارة الفيدرالية”، كما أن تلك الاتفاقية لا تتضمن بندًا ينص على ضرورة إعلام المستخدمين حول مشاركة بياناتهم مع شركات الطرف الثالث، حيث إن فيسبوك يعتبر شركاءه امتدادًا له، وبالتالي فمعلومات المستخدمين بذلك لم تغادر قبضة فيسبوك، خاصة أن ساترفيلد يؤكد أن الشركة تلزم شركاءها بضرورة الالتزام بقواعدها في استخدام تلك البيانات بما لا يتعارض مع خصوصية المستخدمين.

وأكد التقرير الجديد، أن فيسبوك لم يقم أبدًا ببيع بيانات المستخدمين بشكل مباشر، وذلك خوفًا من موجة غضب المستخدمين التي قد تثور عليه في أي وقت إذا قام بذلك، لذا فإنه قام بما هو أفضل من ذلك، وهو تمكين الشركات، أو كما يسميهم فيسبوك “شركاؤه”، من الوصول إلى أجزاء من الشبكة الاجتماعية بشكل يرفع من رصيدها ويقوي من وضعها داخل السوق التقنية.

وبدلًا من الحصول على المال، كان فيسبوك يحرص على جمع بيانات نوعية من خدمات الشركات التي تحصد بيانات مستخدمي فيسبوك، بحيث تستفيد الشركة من تلك البيانات في توجيه الإعلانات بشكل يتناسب مع اهتمامات المستخدمين، وبالتالي يجعل منها مقصدًا رئيسيًا للمعلنين على الشبكة الاجتماعية، خاصة مع وجود عمالقة في هذا المجال مثل منافستهم اللدودة غوغل.

وأوضح التقرير، أن فيسبوك كان يحصل على بيانات من أمازون وياهو وهواوي حول مستخدميهم وطبيعة استخدامهم لتلك الخدمات، في محاولة لتحليل اهتماماتهم، وكذلك علاقاتهم الاجتماعية بمختلف المستخدمين بحيث يسهل عليه توسيع دائرة علاقاتهم الاجتماعية على الشبكة، وبالتالي يمكنه اقتراح المزيد من الأصدقاء المقربين الذين يمكنهم الاهتمام بإضافتهم على حساباتهم الشخصية، وهي الميزة المعروفة بـ People You May Know.

عام التحول

وكان عام 2013 بمثابة نقطة تحول في تاريخ الشراكات بين فيسبوك والشركات الأخرى، حيث إن عددها تزايد بشكل جعل الموظفين غير قادرين على حصرها بسبب تزايد حجمها بشكل سريع، حيث إن مهندسي الشركة قاموا بتصميم نظام إلكتروني عملاق قادر على التحكم في عملية مشاركة البيانات مع كل شركة من شركاء فيسبوك بشكل لحظي، ويقوم بتسجيل كافة البيانات التي تحصل عليها تلك الشركات أولًا بأول، وكل ذلك دون أن يشعر المستخدمون.

وأوضح التقرير، أن بعض الشراكات كانت تعتمد على مشاركة بيانات دون الكشف عن هوية المستخدمين أبدًا، إلا أن بعض الشراكات مع مايكروسوفت وسوني وأمازون وآخرين كانت تعتمد على مشاركة عناوين البريد الإلكتروني الخاصة بالمستخدمين حتى عام 2017، وبالتالي فإن هوية المستخدمين كانت تنكشف عورتها تمامًا أمام تلك الشركات.

المثير للحيرة أن بعض أشكال التعاون مع بعض الشركات مثل “نيتفلكس” و”سبوتيفاي” والبنك الملكي في كندا يسمح لهم بأن يقرأوا ويمسحوا من رسائل المستخدمين دون علمهم، بل كما يمكنهم الاطلاع على كافة الأشخاص المشاركين في المحادثات، وعلى الرغم من ذلك فإن نيتفلكس وسبوتيفاي أنكروا تمامًا معرفتهم بتلك القدرات التي توفرها شراكتهم مع فيس بوك، أما البنك الكندي فقد أنكر تمامًا قيامه باستخدام تلك القدرات الفائقة، ولكي تكون على علم كامل فإن سبوتيفاي قادرة على الاطلاع على رسائل 70 مليون مستخدم شهريًا، بينما الإثنان الآخران لم تعد لديهما القدرة على ذلك لأنهم لا يقدمون خدمات متعلقة بفيسبوك داخل تطبيقاتهم أو خدماتهم الإلكترونية.

شركات الهواتف

كما تضمنت وثائق فيسبوك أسماء 60 شركة من مصنعي الهواتف الذكية الذين يحصلون على بيانات المستخدمين السرية دون علمهم، وذلك بحجة أنهم شركاء فيسبوك ويساعدون على تقديم خدمة مميزة لمستخدمي هواتفهم على الشبكة الاجتماعية، حتى أن أكثر الشركات مناداة بالحفاظ على الخصوصية، هي شركة أبل، وقد ساعدها فيسبوك في أن تحصل على بيانات المستخدمين بشكل لا يثير شك مستخدمي هواتفها أبدًا.

ولكن مسؤولين بشركة أبل، أنكروا تمامًا معرفتهم بأن فيسبوك يضمن لهم الحصول على أي بيانات من هواتف مستخدمي آيفون أو غيرها من أجهزة الشركة، كما أنهم أكدوا أن بيانات يتم جمعها تبقى وللأبد وفقط على هواتف المستخدمين ولا تغادرها أبدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع