4.5 مليار سجل بيانات أممي جرى اختراقها في النصف الأول من 2018

4.5 مليار سجل بيانات أممي جرى اختراقها في النصف الأول من 2018

المصدر: إرم نيوز

يبدو أن موضوع اختراق البيانات الإلكترونية على المستوى العالمي أسوأ بكثير مما تتركه اعترافات شركة فيسبوك من انطباعات صعبة، وهي تعلن الجمعة أن 29 مليون حساب على تطبيقها، جرى قرصنتها في منتصف سبتمبر الماضي.

ففي آخر بيان لـ”مؤشر مستوى الاختراقات” أصدرته، اليوم السبت، شركة “جيمالتو” المتخصصة في الأمن الرقمي، جرى توثيق اختراق 4.5 مليار من سجلات البيانات على الصعيد العالمي في النصف الأول من 2018، جرّاء 945 عملية انتهاك بيانات، وهو رقم يشكل زيادة بنسبة 133% عن العام الماضي.

 وفي بيان، تلقت “إرم نيوز” نسخة منه، قالت “جيمالتو” المدرجة في بورصة يورونيكست الأوروبية، إن ستة خروقات لوسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك حادثة شركة “كامبريدج أناليتيكا” عبر موقع “فيسبوك“، شكلت  أكثر من 56 في المائة من مجموع السجلات المنتهكة.

وعلى الرغم من الانخفاض الكلي في عدد خروقات البيانات، إلا أن مؤشر مستوى الاختراق يظهر أن وتيرة ونطاق الحوادث الأمنية آخذة في الازدياد.

ووفقًا للمؤشر، فقد تم انتهاك حوالي 15 مليار سجل للبيانات منذ عام 2013، وخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018، تم اختراق أو الكشف عن أكثر من 25 مليون سجل كل يوم، أو 291 سجلًا كل ثانية، بما في ذلك البيانات الطبية وبطاقات الائتمان أو البيانات المالية أو معلومات تحدد الهوية الشخصية.

الأنواع الرئيسية لخروقات البيانات

ولا تزال حالات سرقة الهوية تشكل النوع الرئيسي لخروقات البيانات. وفي حين ارتفع عدد حوادث سرقة الهوية بنسبة 13 في المائة خلال النصف الثاني من عام 2017 إلى أكثر بقليل من 64 في المائة، ارتفع عدد السجلات المسروقة من خلال هذه الحوادث بنسبة 539 في المائة، ما يمثّل أكثر من 87 في المائة من جميع السجلات المسروقة.

كما تظهر حوادث الوصول إلى المعلومات المالية اتجاهًا مثيرًا للقلق في تصاعد الخطورة.

ويواصل قطاع الرعاية الصحية احتلال الصدارة في عدد الحوادث (27 في المائة). والحادثة الأكبر من هذا النوع هي حادثة “211 إل إيه كاونتي”، حيث تعرض 3.5 مليون سجل للاختراق من خلال حالات فقدان عرضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع