تعرّف على ما حدث لمدير ”تويتر“ بعد حملة تطهير الموقع

تعرّف على ما حدث لمدير ”تويتر“ بعد حملة تطهير الموقع

المصدر: عبدالجواد فوزي- إرم نيوز

يشهد عدد كبير من أشهر الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر”، انخفاضًا حادًا في عدد المتابعات عقب إعلان إدارة  الشبكة حملة لإزالة الحسابات الزائفة.

وبحسب ما نشرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، خسر العديد من المشاهير آلاف المتابعات عقب هذه الحملة، ومن بين هؤلاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وإيلون ماسك مالك شركة تيسلا موتورز، بالإضافة إلى مجموعة من مشاهير الوسط الفني، مثل: كيم كاردشيان، والمطرب الكندي جاستن بيبر، والمغنية الأمريكية كيتي بيري.

وأعلنت شبكة التواصل الاجتماعي، يوم الأربعاء الماضي، عن بداية حملة لتطهير الشبكة من الحسابات المغلقة، وإلغاء متابعتها لحسابات المستخدمين بهدف القضاء على الحسابات الزائفة، والتصدي للمضايقات المنتشرة على المنصة الإلكترونية.

وغرّد المبرمج الأمريكي الشهير جاك دورسي، مبتكر منصة ”تويتر“ والمدير التنفيذي للموقع، عبر حسابه الشخصي في وقت سابق من الأسبوع الماضي، قائلًا: ”نعمل على إزالة الحسابات المغلقة بالمنصة، والتي سنلاحظ حدوث بعض التغييرات المريبة بها، ونتيجة لذلك، ربما ينخفض أعداد المتابعين للعديد من الحسابات“.

وأضاف في وقت لاحق، أنه فقد 200 ألف متابع نتيجة لهذه الإجراءات الأخيرة.

وبحسب معلومات قدمتها شركة التسويق لوسائل التواصل الاجتماعي ”سوشيال باكرز“، كان الحساب الرسمي لـ ”تويتر“، أكبر الخاسرين من هذه الحملة، إذ تم إلغاء 8 ملايين متابعة من مجموع عدد المتابعين للحساب.

وخسرت كل من المغنية الأمريكية ليدي غاغا وكيتي بيري أكثر من مليوني متابع لحساباتهم، فيما خسر جاستن بيبر نفس عدد المتابعات تقريبًا، وشهد الوسط السياسي الأمريكي تأثرًا كبيرًا هو الآخر، إذ فقد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ما يزيد على مليوني متابع على حسابه الشخصي، وفي الوقت نفسه خسر ترامب ما يقرب من 300 ألف متابع لحسابه الشخصي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com