فيسبوك يحتفظ ”سرًا“ بمقاطع فيديو لم ينشرها أصحابها

فيسبوك يحتفظ ”سرًا“ بمقاطع فيديو لم ينشرها أصحابها

المصدر: محمد عادل - ارم نيوز

كشفت مجلة أمريكية أن ”فيسبوك“ يحتفظ بمقاطع الفيديو المصورة، التي يلتقطها مستخدمون من داخل تطبيق الهاتف المحمول أو موقع ”الويب“ مباشرة من داخل حساباتهم ولم يقوموا بنشرها، ما يعتبر انتهاكًا صريحًا لخصوصية الحسابات والبيانات الشخصية.

وقالت مجلة ”نيويورك“ ، ”New York Magazine“ إن بعض مستخدمي ”فيسبوك“ اكتشفوا أعدادًا كبيرة من الفيديوهات التي قاموا بتسجيلها بشكل عفوي لأسباب مختلفة عبر ميزة التصوير مباشرة من داخل حساباتهم، فالبعض كان يصور نفسه كي يرى شكل وجهه وترتيب شعره، والبعض الآخر كان يصور لحظة معينة ليشاركها ولكنه يرجع عن قراره ولا يقوم بالنشر، وكل تلك المقاطع يحتفظ بها ”فيسبوك بشكل كامل دون علمهم.

ونقلت المجلة عن المتحدث الرسمي باسم ”فيسبوك“ إقراره بأن بعض المستخدمين قد اشتكوا من هذه المشكلة الغريبة، وجار حاليًا التحقيق والبحث في الأمر، بحيث يتم الوقوف على السبب الحقيقي وراء ذلك.

يأتي هذا في الوقت الذي ارتفعت فيه أصوات تدعو المستخدمين إلى مسح حساباتهم مع أخذ نسخة من بياناتهم التي يعرفها ”فيسبوك“ عنهم، وقد فوجئ المستخدمون بأن ”فيسبوك“ يحتفظ كذلك بنسخة كاملة من سجل مكالماتهم على هواتفهم، وكذلك قائمة جهات الاتصال المخزنة عليها، حتى الجهات التي تم مسحها من جانب المستخدم، بالإضافة إلى البيانات المتعلقة بالرسائل النصية التي يرسلها ويستقبلها المستخدم، من حيث توقيت إرسالها واستقبالها والجهات التي تتم مراسلتها.

يُذكر أن العديد من الصحف العالمية نشرت تقارير حول تورط شركة ”كامبريدج أناليتكا“ البريطانية لتحليل البيانات في الاستيلاء على بيانات أكثر من 50 مليون مواطن أمريكي، من خلال باب خلفي في قواعد بيانات تطبيق لاختبارات نفسية وشخصية قام بتطويره بعض مؤسسي الشركة البريطانية سرًا، وقد تم استخدام تلك البيانات وتحليلاتها في توجيه إعلانات سياسية إليهم خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016 لصالح الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com