ماذا يحدث لك بعد قراءة محتوى على مواقع التواصل دون مشاركة؟

ماذا يحدث لك بعد قراءة محتوى على مواقع التواصل دون مشاركة؟

المصدر: ارم نيوز

قالت إدارة فيسبوك إن من يمضي فترة  في قراءة صفحات الموقع بدون مشاركة في المحتوى ولو برسائل إعجاب وتعليقات، فإنه يتحمل تبعات سيئة في المزاج والمعنويات.

 جاء هذا الاعتراف المفاجئ من فيسبوك، صباح السبت في أعقاب سلسلة من الاعترافات بالندم من طرف مدراء كبار في الشركة غادروها مؤخرًا معتذرين للناس عما اقترفوه من المشاركة في إعلام مجتمعي تأكد لهم أنه يتضمن سلبيات كثيرة أضرت بالمستخدمين وأثرت على حياتهم الاجتماعية ونوعيات حياتهم.

 أورد ذلك موقع ”فيرج“ الأمريكي المتخصص بتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات نقلًا عن اعترافات وردت رسميًا على مدونة فيسبوك.

مزاج سيء

وكان مدير الأبحاث في فيسبوك ديفيد جينسبيرغ، وعالم الأبحاث في الشبكة مويرا بورك،عرضا هذه المستخلصات السلبية اعتمادًا على دراسات أجرتها جامعة ميتشيغان خلصت إلى أن الطلاب الذين تم اختيارهم لتصفح الفيسبوك مدة 10 دقائق كانوا في نهاية اليوم في مزاج أسوأ من الذين  شاركوا في المحتوى وتواصلوا مع أصدقائهم بشكل فعلي.

وأشارا إلى نتائج دراسة أخرى أجرتها جامعة كاليفورنيا في سان دييغو وييل أظهرت أن الناس الذين دخلوا على حوالي أربعة أضعاف الروابط مقارنة بالشخص العادي، أو الذين أبدوا إعجابهم على ضعف المنشورات، عانوا من حالة نفسية أفضل من المستخدمين السلبيين.

وقالا: ”على الرغم من عدم وضوح الأسباب، يفترض الباحثون أن قراءة ما ينشره الآخرون على الإنترنت بدون الرد والتفاعل قد يؤدي إلى مقارنة اجتماعية سلبية وربما أكثر من ذلك أحيانًا.

ويقول الباحثان إنه بدلًا من التصفح السلبي، يمكن للمستخدمين الشعور بسعادة أكبر إذا ما تفاعلوا بنشاط مع أصدقائهم.

وأوضح جينسبيرغ وبورك أن فيسبوك مهتم حقًا بالدراسات العديدة بشأن التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت على معدلات الاكتئاب بين الشباب، وأن الموقع يعمل بنشاط مع علماء النفس لتغيير نمط التغذية الخبرية لتحسين الصحة العقلية

ومعروف أن هناك مقاربة تقول أن الإنترنت يحرم الناس من المشاركة الاجتماعية.

اعترافات مسؤول سابق

وكان فيسبوك قد أصدر في وقت سابق بيانًا نفى فيه اتهامات من نائب رئيس الشركة السابق تشاماث باليهابيتيا للشبكة بأنها ساهمت في تمزيق المجتمعات.

واتهم تشاماث باليهابيتيا الشبكة الاجتماعية بـ“برمجة مستخدميها“، قائلًا إنه لم يعد يستخدم الموقع أو يسمح لأبنائه بالوصول إليه.

و باليهابيتيا، الذي غادر فيسبوك في عام 2011 ليصبح مستثمرًا في مجال التكنولوجيا، هو الأحدث في سلسلة من أوائل موظفي فيسبوك للتحدث عن أضرار وسائل التواصل الاجتماعي، والتحذير من آثارها على المجتمع.

وكان أول رئيس لفيسبوك، شون باركر، قال إن الشبكة الاجتماعية ”تستغل الضعف في علم النفس الإنساني وتخلق تشوهات  يستغلها فيسبوك وينميها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة