شاهد المستقبل.. كيف يريدك فيسبوك أن تراه عبر نظارات الواقع الافتراضي؟

شاهد المستقبل.. كيف يريدك فيسبوك أن تراه عبر نظارات الواقع الافتراضي؟

قلبت شركة “فيسبوك” الموازين، الأربعاء الماضي، داخل مؤتمرها للواقع الافتراضي Oculus Connect 4 والذي شهد العديد من التقنيات الجديدة والتحديثات لواجهة استخدام نظّارتها Oculus Rift، وقد كشفت كذلك عن مشروعين جديدين لنظارات جديدة تحمل تحديثًا كبيرًا لسوق الواقع الافتراضي.

واجهة استخدام مقتبسة من فيلم هوليوودي.

بالتأكيد تتذكر فيلم Minority Report للفنان العالمي توم كروز، والذي كان يستطيع أن يتصفح العديد من شاشات العرض الطافية في الهواء أمامه من خلال نظارة ذكية، بنفس الفكرة يقدم “فيسبوك” واجهة استخدامه الجديدة Oculus Core 2.0 والتي تضم جزءين مميزين، الأول هو تحديث خاص لواجهة بداية تشغيل النظارة Home، حيث جعل “فيسبوك” هذه المساحة أكثر تعبيرًا عن مسماها، حيث يمكنك أن تضع داخلها قطع أثاث مميزة تعبّر عن ذوقك الرفيع داخل منزلك، أما الجزء الثاني فهو يتمثل في واجهة استخدامك للكمبيوتر المتصلة به نظارتك، وهي واجهة Oculus Dash، والتي تتيح لك استخدام برامج الكمبيوتر على صورة شاشات تطفو في الجو أمام عينيك يمكنك التحكم فيها وترتيبها وتحريكها في مجال بانورامي 360 درجة حولك، بحيث تركز فقط على التطبيقات التي تستخدمها.

أدوات متطورة لعالم Spaces الاجتماعي.

أطلق فيسبوك العديد من الأدوات والمزايا الجديدة لمستخدميه، وهو فيسبوك للواقع الافتراضي Spaces، وهو عبارة عن عالم يمكنك أن تقابل أصدقاءك داخله عبر نظارات الواقع الافتراضي، حيث يمكنك حاليًا داخل عالم Spaces أن تقوم بتصوير فيديوهات حية بانورامية 360، وكذلك يمكن تصوير فيديوهات بحيث يتم تخزينها على مساحة تخزين سحابية لمشاركتها فيما بعد.

كما كشف فيسبوك عن أداة Quill التي تسمح للمستخدمين أن يرسموا العديد من العناصر والمجسمات ثلاثية الأبعاد، بحيث يمكنهم وضعها داخل العالم الافتراضي Spaces، أو على صورهم في العالم الحقيقي، أو أن يقوموا بنشر تلك العناصر في صورة 3D Post، بحيث يمكن لأي شخص عبر هاتفه أن يتصفح المجسم من جميع الزوايا على فيسبوك.

نظارات جديدة في طريقها للعالم.
 
كشف فيسبوك عن نظارتين جديدتين جارٍ تطويرهما، الأولى هي Oculus GO والتي تعتبر نسخة خفيفة من نظارة “أوكيلوس ريفت” ولا تحتاج إلى هاتف، أو توصيلها بجهاز كمبيوتر، فهي تعمل بشكل مستقل بنفسها، حيث تتضمن نظام تتبع داخلي خارجي Inside-Out Tracking يعتمد على كاميرتين عاليتيْ الدقة، تقومان بتتبع ومسح العالم الذي يقف فيه المستخدم بحيث تتم مزامنة العالم الحقيقي والافتراضي معًا، بحيث يكون الأمر أكثر سهولة على المستخدم في الحركة داخل العالمين بشكل سهل وسلس، ولا يسبب صعوبة في الحركة له، وهذه النظارة تحمل نظامًا صوتيًا موضعيًا Positional Sound يقوم ببث الصوت بحسب حركة المستخدم بالنسبة لمصدر الصوت داخل البيئة الافتراضية، وبالتالي لن يحتاج المستخدم لسماعات أذن، ولكن الخيار متاح أمامه لاستخدام سمّاعاته المفضلة، وهذه النظارة لن تخرج للعالم إلا بحلول العام المقبل، وستكون بسعر 200 دولار.
 
أما النظارة الثانية فهي تحمل اسمًا كودياً Santa Cruz وهي نظارة تقدم نفس الأداء المميز والسريع لنظارة “أوكيلوس ريف” المتصلة بالكمبيوتر، ولكن دون الحاجة إلى توصيلها بجهاز كمبيوتر، وذلك من خلال تزويدها بمعالجين للجرافيكس والبيانات بحيث تكون التجربة بنفس الأداء المميز، ولكن دون أي أسلاك أو قيود، وهذه النظارة ستكون متاحة قريبًا للمطورين بنهاية هذا العام.