زلزال يضرب نيوزيلندا والآلاف يفرون من موجات تسونامي

زلزال يضرب نيوزيلندا والآلاف يفرون من موجات تسونامي

 قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن زلزالا بلغت قوته 7.8 درجة ضرب وسط نيوزيلندا بعد منتصف الليل بوقت قصير مما تسبب في حدوث أضرار واسعة وموجة مد عاتية (تسونامي).

وترك آلاف الأشخاص على طول الساحل الشرقي منازلهم وتوجهوا إلى مناطق مرتفعة مع تحذير خدمات الطوارئ من موجات مدمرة يصل ارتفاعها إلى خمسة أمتار ببعض المناطق.

وقالت سارة ستيوارت-بلاك المسؤولة بوزارة الدفاع المدني “الموجات الأولى وصلت لكننا نعلم أنه من السابق لآوانه تقييم التأثير.”

وتابعت “ما يقلقنا هو القادم. الموجات الآتية قد تأتي أكبر مما جاء من قبل.”

وقالت خدمة الإسعاف سان جون إنها ترسل طائرات هليكوبتر تقل أطقما طبية وإنقاذ إلى قرب مركز الزلزال وهو على بعد 91 كيلومترا إلى الشمال والشمال الشرقي من مدينة كرايستشيرش أكبر مدن منطقة ساوث أيلند في نيوزيلندا.

وقال ديون روزاريو المسؤول في سان جون في بيان “بدأنا نتلقى تقارير عن إصابات من منطقة الزلزال ومنها منطقتا كلفردن وكايكورا.”

وشعر السكان بالزلزال في معظم مناطق نيوزيلندا. وأبلغ عن وقوع إصابات لكن لم ترد تقارير عن سقوط قتلى.

وقال امرأة تدعى إليزابيث لإذاعة نيوزيلندا من منزلها في منطقة تاكاكا على مقربة من أعلى نقطة في ساوث أيلند إن “المنزل بأكمله تلوى مثل الأفعى وتحطمت بعض الأشياء وانقطعت الكهرباء.”

وقال سكان ولينجتون إن الزجاج سقط من المباني على الشوارع.

وسجلت سلسلة من الهزات التابعة في مختلف أرجاء البلاد بعضها بلغت قوته 6.1 درجة.