حسابات شركات إيلون ماسك على تويتر تقع في فخ هجمات الاحتيال‎‎
DIMITRIOS KAMBOURIS

حسابات شركات إيلون ماسك على تويتر تقع في فخ هجمات الاحتيال‎‎

في خضم حالة الفوضى التي تضرب منصة "تويتر" من كل جانب، بعد استحواذ الملياردير الأمريكي إيلون ماسك عليها، أصبحت مصالح المالك الجديد نفسها على المنصة عرضة للاحتيال.

وشهدت المنصة موجة هائلة من الحسابات المزيفة والاحتيالية التي تنتحل أسماء وهويات شخصيات رسمية ومشاهير وشركات عالمية، كان منها حسابان لشركتين يملكهما إيلون ماسك نفسه.

وظهرت حسابات مزيفة لكثير من العلامات التجارية الكبرى متمتعة بـ"العلامة الزرقاء"، منها حسابان لشركتي "تسلا" عملاق صناعة السيارات الكهربائية و"سبيس إكس" لصناعات الفضاء، المملوكتين لماسك.

وكان من بين العلامات التجارية العالمية التي تعرضت لموجة هجمات، شركات "إيلي ليلي آند كو" و"نستله" و"لوكهيد مارتن" وغيرها.

وأعادت "تويتر" علامة "رسمي" الممنوحة لبعض الحسابات بعد أيام من إزالتها، في حين ذكر عدد من المستخدمين أن الخيار الجديد للاشتراك مقابل 8 دولارات للحصول على "شارة التوثيق الزرقاء" قد اختفى من الموقع.

وتأتي الخطوة في أعقاب زيادة في الحسابات المزيفة على المنصة، بعد أن سمح ماسك للمستخدمين بدفع 8 دولارات مقابل الحصول على "العلامة الزرقاء" التي يتهافت عليها المستخدمون.

وكانت "العلامة الزرقاء"، التي تشير إلى توثيق الحسابات من جانب المنصة، لا تمنح في السابق إلا للحسابات الموثقة الخاصة بالسياسيين والممثلين والشخصيات البارزة الأخرى.

وبدأ حساب مزعوم لشركة "تسلا" موثق بعلامة التحقق الزرقاء، يحمل اسم "TesIaReal"، بالنشر عن شركة السيارات التي يديرها ماسك، وتطرق إلى سلامة شركة صناعة السيارات وأسعار الأسهم والألواح الشمسية.

وتسلط تلك الواقعة الضوء على مشكلة ماسك مع المحتالين للعلامة التجارية الذين ينشئون حسابات مزيفة ولكن تم التحقق منها ومنحها العلامة الزرقاء.

وواجهت "تويتر" منذ تقديم علامات الاختيار الزرقاء للمشتركين، مقابل 8 دولارات، مجموعة من مشاكل انتحال الهوية والحسابات المزيفة، التي يحاول ماسك مواجهتها بقرارات متضاربة كل يوم.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com