عقار جديد يُسهل تعلم اللغات والمهارات الجديدة

عقار جديد يُسهل تعلم اللغات والمهارات الجديدة

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

بعدما أثبت العلماء أن تعلم اللغات أو العزف على أداة موسيقية أسهل في مرحلة الطفولة، لأن أدمغة البالغين تفرز مواد كيميائية معينة تحد من القدرة على التعلم، يبدو أن هذا يمكن أن يتغير في المستقبل القريب، حيث إن العلماء تمكنوا من التعرف على المادة الكيميائية المسؤولة عن هذا، وإنه من الممكن كبح تأثيرها في الفئران، تمهيدًا لتطبيقه مع البشر لزيادة القدرة على التعلم لدى البالغين.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، وجد الباحثون أن تثبيط الجزء المسؤول عن إفراز هذه المادة في دماغ الفئران، يساعد على إطالة قدرتهم على التعلم من خلال الصوت.

ويعتقد الفريق البحثي، أنه إذا تم تطوير عقار لكبح هذه المادة الكيميائية لدى البشر، فقد يتمكن البالغون يومًا ما من استعادة القدرة على تعلم اللغات أو العزف على أداة موسيقية بسرعة.

وفي الدراسة التي أجراها فريق البحث بمستشفى ”سانت جود لأبحاث الأطفال“ في مدينة ”ممفيس“ بولاية ”تينيسي“، قام الفريق بتثبيط مادة ”الأدينوسين“ الكيميائية بمنطقة تسمى ”المهاد السمعي“ بأدمغة الفئران البالغة.

وعن طريق استخدام مركب تجريبي يدعى ”FR194921″، تمكن الباحثون من تثبيط نشاط الأدينوسين. ووجدوا أن هذا يُمكن الفئران البالغة من الاحتفاظ بالقدرة العالية على التعلم من الصوت، التي عادة ما تختفي بعد الطفولة.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور ”ستانيسلاف زاخارينكو“، وهو عضو في قسم ”علم الأعصاب التنموي“ في مستشفى ”سانت جود“: ”هذه النتائج تقدم استراتيجية واعدة لتوسيع قدرة البشر على تعلم اللغات أو الموسيقى من خلال استعادة نشاط المناطق الحيوية بالدماغ التي تعيقها مادة الأدينوسين، وربما نتمكن من تطوير عقاقير تمنع بشكل انتقائي نشاط تلك المادة في بعض الأماكن بأدمغة البشر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة