المريخ… ”بوابة النجوم“ للسفر عبر الزمن – إرم نيوز‬‎

المريخ… ”بوابة النجوم“ للسفر عبر الزمن

المريخ… ”بوابة النجوم“ للسفر عبر الزمن

المصدر: مدني قصري- إرم نيوز

اكتشف العلماء على كوكب المريخ مُصادم جسيمات (وهو نوع من مُعجلات الجسيمات يساهم بتوجيه حزم الجسيمات وتسريعها لتتحول إلى طاقة حركية عالية جدا والسماح لها بالتصادم مع جسيمات أخرى). ويفترض العلماء أن هذا المُصادم الكبير يمكن أن يُبنى ويدار من قبل المخلوقات نفسها التي أنجزت الأهرامات المصرية.

ووفقا لتقرير نشرته بوابة العلم للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (CERN)، نشر الأحد الماضي فإن الرحلات عبر  الزمان والمكان ليست موضوعا من مواضيع الخيال العلمي!

ويقول موقع ELISHEAN  إنه منذ زمن طويل والعلماء يبحثون عن علامات الحياة على سطح المريخ، ولكن يبدو أن هذا الكوكب ينطوي على أسرار أكثر أهمية.

حيث اكتشف علماء أمريكيون من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) بالتعاون مع علماء من المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (CERN) على سطح المريخ، معجلا للجسيمات الأساسية.

السفر عبر الزمن والفضاء

وقد أتاح لهم هذا الاكتشاف طرح فرضية مفادها أن السفر عبر الزمن والفضاء كان حقيقيا بالفعل.

ووفقا للباحثين، يمكن أن يكون هذا المُصادم قد بُني وأدير قبل نفي الكائنات التي صممت الأهرامات المصرية، والتي تمثل واحدة من أكبر أسرار علم الآثار.

وحسب تقديرات CERN، فإن جبل أوليمبوس الذي يمثل أكبر وأعظم تشكيل بركاني في النظام الشمسي قد يأوي مُسرّع الجسيمات القديم.

قبل حوالي مليوني عام

ويفترض الخبراء أن هذا الجهاز كان يعمل هناك قبل حوالي مليوني عام. وعلى الصور الملتقطة بالمسبار MRO يمكن رؤية آثار الأجهزة التي تشبه مُسرعات مُصادم هادرون الكبير (LHC).

ووفقا للفيزائيين فإن هذا المُسرّع ربما كان أكير من LHC بحوالي 75 ضعفا، وأكثر قوة بملايين المرات. غير أنه من غير المعروف ما هو نوع الجسيمات التي كان يتم تسريعها في مثل هذا الجهاز.

ووفقا لإحدى الفرضيات فإن هذا المُصادم ربما كان يدار عن بعد، فيما كانت الأهرامات المصرية تستخدَم في نقل بيانات الهوائيات العملاقة بطريقة أو بأخرى. وقد جاء هذا الافتراض على أساس فك رموز اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة التي كانت مجهولة قبل فترة قليلة.

مجال مغناطيسي قوي

وبالمثل، يقدر الخبراء أن المُسرّع المريخي كان قادرا على خلق مجال مغناطيسي قوي يمكنه أن يفتح بوابة السفر عبر الزمان والمكان.

حضارات متطورة

وحسب نتائج العلماء، من المفترض أن تكون هذه البوابة استخدمت من قبل حضارات متطورة للسفر بين المجرات.

البشر من نسل الكائنات الفضائية

وعلاوة على ذلك، لا ينكر العلماء إمكانية أن يكون أبناء الأرض من نسل هذه الكائنات الفضائية.

وقالت فضيلة إمريش، التي تقود جميع هذه البحوث إن ”الأمر يتعلق بظاهرة مجهولة من قبل CERN ونحن الآن بصدد دراستها! ”.

ثورة في النقل الفضائي

ووفقا لـ إمريش، يمكن لهذه التكنولوجيا أن تُحدث ثورة في النقل الفضائي وأن تمهّد الطريق للسفر بين المجرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com