كيف قام تجار برشوة علماء في هارفارد للتكتم على مخاطر السكر الصحية؟

 كيف قام تجار برشوة علماء في هارفارد للتكتم على مخاطر السكر الصحية؟

المصدر: أبو ظبي ـ إرم نيوز

أظهرت وثائق تم الكشف عنها مؤخرا، بعد أن رفع عنها طابع السرية، كيف استطاع كبار تجار السكر، رشوة علماء في جامعة هارفارد، مقابل التكتم على مخاطره  وتأثيره السلبي على مرضى السكري.

وبحسب التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فإن تجار السكر طلبوا من العلماء في جامعة هارفارد ”إلصاق التأثيرات السلبية للسكر على مرضى القلب بالدهون المشبعة“.

وتثبت الوثائق التي تم تداولها أن ”مالكي مصانع السكر وجهوا الأبحاث في مجال التغذية وأمراض القلب، على مدى خمسة عقود، بما يشمل نصائح التغذية المتداولة اليوم“.

وقالت الصحيفة إن مجموعة تجارية تطلق على نفسها ”مؤسسة أبحاث السكر“ دفعت مبالغ مالية تصل إلى حوالي دولار أمريكي لثلاثة علماء من هارفارد مقابل نشر أبحاث عن السكر والدهون وأمراض القلب العام 1967، بغرض التهوين من مخاطر السكر.

ورداً على الوثائق قالت رابطة السكر ”إن المراجعة التي نُشرت  العام 1967 قد نُشرت في وقت لم تكُن المجلات الطبية تشترط على الباحثين الكشف عن مصادر تمويلهم“.

ودافعت الرابطة ”عن الأبحاث الممولة من الصناعة باعتبارها تلعب دوراً مهماً ومفيداً في المناقشات العلمية“ مضيفة ”أن عدة عقود من الأبحاث خلصت إلى أن السكر ليس له دور فريد في أمراض القلب“.

وتسلط هذه الوثائق الضوء على العلاقة المشبوهة بين مؤسسات إنتاج الأغذية وبعض الهيئات البحثية، التي تصدر دراسات تتناول فوائد أو مخاطر منتجات هذه المؤسسات ذات الطابع الربحي.

وكشفت تقارير إعلامية العام الماضي أن شركة كوكا كولا، وهي أكبر منتج للمشروبات الغازية في العالم، قدمت الملايين من الدولارات لتمويل الباحثين الذين سعوا إلى التقليل من شأن العلاقة بين المشروبات السكرية والسمنة.

كما يقوم كبار مالكي صناعة الحلوى في العالم بتمويل ”الدراسات التي تدعي أن الأطفال الذين يتناولون الحلوى يميلون إلى أن يكون وزنهم أقل من أولئك الذين لا يتناولونها“ بحسب المصادر.

وظل مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة لعقود عديدة، يشجعون على الحد من تناول الدهون، مما أدى بالكثير من الناس إلى تناول الأطعمة قليلة الدهون، عالية السكريات؛ وهي الأطعمة التي يوجه لها بعض الخبراء اللوم الآن على زيادة أزمة السمنة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com