أودي تطور نظامًا بسيارتها يريح السائقين من التوقف لإشارات المرور الحمراء (صور)

أودي تطور نظامًا بسيارتها يريح السائقين من التوقف لإشارات المرور الحمراء (صور)

المصدر: إسماعيل الحلو - إرم نيوز

تنوي شركة أودي لصناعة السيارات إطلاق ”مساعد الإشارات الضوئية“ الذي سيظهر للسائق عداداً لتغيّر لون الإشارة ما يساعد السائقين لتقليل عدد مرات الوقوف على الإشارة.

وستتواصل السيارة الجديدة مع إشارات المرور الذكية الجديدة التي تنتشر حالياً في بعض كبرى مدن الولايات المتحدة. وتستقبل السيارة إشارة آنية من نظام إدارة السير المتقدم والذي يشرف على عمل إشارات المرور. وأثناء الانتظار على إشارة مرور متصلة، تُظهر لوحة تحكم السائق الوقت المتبقي للإشارة حتى تتحول للون الأخضر.

374B645400000578-0-image-a-4_1471365887798

ويعمل النظام مستخدماً اتصال بيانات داخلي من نوع شبكات التطور طويل الأمد من جيل شبكات 3.9 (LTE) ما يبقي السيارة متصلة مع خوادم شركة أودي التي تتصل بدورها بخدمات المدينة الذكية.

ويقول المدير العام للسيارات المتصلة، بوم مالهوترا: ”هذه الميزة تمثل أولى خطوات أودي في تكامل المركبة مع البنية المحيطة“. مضيفاً: ”في المستقبل، يمكننا تصور تكامل هذه التقنية مع نظام الملاحة في السيارة، وظائف التشغيل والإيقاف ويمكن استخدامها للمساعدة في تحسين تدفق السيارات في المدن الكبرى“. وأشار: ”هذه التحسينات قد تؤدي إلى كفاءة كلية أعلى وأوقات تنقل أقل“.

وستبدأ شركة أودي أمريكا بطرح معلومات إشارات المرور كجزء من طاقم خدمات اتصال أودي الممتازة في وقت لاحق من هذا الخريف في مدن ذكية مختارة ومناطق من المدن الكبرى عبر الولايات المتحدة خلال عام 2017 وما بعده.

374B645E00000578-0-image-a-3_1471365866353

ويتصل النظام مع شبكة إشارات المرور الإلكترونية في المدينة ويمكنه الأخذ بالحسبان التغيرات في أزمات المرور. وتعمل البيانات المحلية من مراكز المدينة التي تعمل على تثبيت إشارات المرور الذكية بالإضافة لحساسات الحركة في السيارة على التنبؤ بدقة بالوقت الذي ستستغرقه الإشارة للتحول للون الأخضر.

يذكر أن أودي كانت تختبر التقنية الجديدة في منطقة انغولشتادت في برلين، عاصمة ألمانيا، وأيضاً في فيرونا الإيطالية، وقامت بالإعداد لعرض هذه التقنية في معرض تقنيات المستهلك الإلكترونية في لاس فيغاس.

وتزعم أودي بأن معلومات إشارات المرور المتصل يسمح بتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 15%. حيث قالت: ”هذا سيكون معادلاً لتوفير ما مجموعه تقريباً 900 مليون لتر من الوقود سنوياً إن طبقت هذه التكنولوجيا في ألمانيا“.

خلال مرحلة الاختبار التي استمرت مدة ستة أشهر، غطى ما مجموعه 500 سائق اختبارا موزعين على 120 سيارة وثلاث دراجات نارية مسافة مجموعها 1.65مليون كيلو متر. فيما رُبطت السيارات ببعضها عبر استخدام أجهزة بث أشعة راديو مطورة تحديداً للاختبار وعبر استخدام مركز مراقبة حركة المرور لإبلاغ السائقين بالمخاطر وظروف حركة المرور.

374B643200000578-0-image-a-5_1471365900393

وترسل المعلومات من إشارات المرور إلى السيارة وتظهر على لوحة القيادة أو الشاشات العليا إن وجدت. إذ تجمع هذه المعلومات مع تلك التي ترسلها حساسات الحركة والسرعة في السيارة، ويتم إخبار السائق كيف يتفادى بدقة الوقوف على الإشارة الحمراء.

ويبلغ السائق بالسرعة التي عليه اختيارها للوصول إلى الإشارة التالية وهي خضراء. بينما تحذر التنبيهات الصوتية أيضاً السائق مسبقاً من الإشارات الحمراء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com