اكتشاف بروتين قادر على تصحيح الحمض النووي المتضرر

اكتشاف بروتين قادر على تصحيح الحمض النووي المتضرر

المصدر: إلياس توما ــ إرم نيوز

اكتشف باحثون من جامعة كومينسكي في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا بروتينا جديدا اسمه ”د ب 12“ يمكن له أن يصحح المعلومات الوراثية المتضررة في الحمض النووي وبالتالي يسمح بالتكاثر الجنسي.

رئيس الفريق الباحث يوراي غريغان أكد أن هذا الاكتشاف سيجعل بالإمكان فهم أي نوع من الخلايا يمكن لها تصحيح وضع الحمض النووي وأيضا عملية نشوء الخلايا الجنسية نفسها.

وأشار إلى أن الحمض النووي الموجود في الخلايا يتعرض لتأثيرات داخلية وخارجية مختلفة يمكن لها أن تلحق الضرر به مثل التدخين ونوعية الطعام والتواجد تحت الشمس والأخطاء التي تحدث خلال عملية انقسام الخلايا.

وأضاف أنه يتم التكهن حاليا من قبل العلماء بأنه يجري خلال اليوم الواحد في الخلية البشرية الواحدة الآلاف من عينات الحمض النووي المتضررة ولذلك ففي حال عدم إصلاحها في الوقت المناسب يمكن أن تحدث فيها عمليا ت تغيير جينية تؤدي إلى فقدان التحكم بعملية انقسام الخلايا وإلى نشوء السرطانات.

وأوضح أنه خلال عملية التطور تتشكل عدة أدوات لإصلاح الحمض النووي المتضرر ولهذا فإن البحث عن بروتينات جديدة وتوصيف آليات عمل تصحيح الحمض النووي يعتبر أمرا هاما ليس فقط لفهم بيولوجية الخلايا وإنما أيضا لمساعدتها في إيجاد أهداف جديدة في معالجة السرطانات.

وأشار إلى أن الفريق الباحث توصل إلى أن بروتين “ د ب 12″ يلعب دورا هاما في عملية إعادة التركيب المماثلة اي في تغيير الترتيب الذي يعتبر واحدا من الطرق الهامة لتصحيح سير الحمض النووي.

وأضاف أن عملية إعادة التركيب المماثلة تلعب دورا هاما ليس فقط في تصحيح الحمض النووي المتضرر وإنما تساهم أيضا في عملية الانقسام المنصف التي يتم خلالها تكون الخلايا الجنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة